الأربعاء 25 أغسطس 2021 08:43 ص

قال وزير الري والموارد المائية السوداني، "ياسر عباس"، الثلاثاء، إنه ليس هناك أثر لسد "النهضة" الإثيوبي على فيضان هذا العام بالبلاد.

جاء ذلك خلال استعراض مجلس الوزراء في اجتماعه برئاسة "عبدالله حمدوك"، تقرير الفيضان لعام 2020-2021 الذي قدمته الوزارة، وفق وكالة الأنباء السودانية.

وأوضح "عباس"، أن "التقرير تضمن أهم معالم فيضان هذا العام".

وأضاف: "هذا العام تم الملء (الثاني) لسد النهضة خلال شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز الماضيين".

وتابع: "ليس هناك أثر لسد النهضة على فيضان هذا العام".

وشهد العام الماضي، ربط غير رسمي بين فيضان كبير سبب أضرار للسودان والسد، بحسب ما نقلته تقارير صحفية ومنصات تواصل.

ويتأثر السودان بسرعة، وفق مراقبين، بأي نقص في مياه نهر النيل الأزرق خلال أي عملية ملء لسد النهضة، إذ يبعد عن الحدود السودانية الإثيوبية بين 20 و40 كلم‎.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أعلنت وزارة الري والموارد المائية زيادة متوقعة في وارد مياه النيل الأزرق نتيجة الأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية، ودعت مواطنيها القاطنين على جانبي النيل إلى الحيطة والحذر، حفاظا على الأرواح والممتلكات.

والأحد، أعلنت السلطات السودانية، مصرع أم وابنها، ليرتفع عدد ضحايا السيول منذ بداية موسم الأمطار إلى 28 شخصا.

والأربعاء، أعلنت الأمم المتحدة، تضرر أكثر من 55 ألفا جراء الأمطار والسيول في 11 ولاية بالسودان، منذ بداية موسم الخريف.

ويستمر موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو/حزيران إلى أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وتهطل عادة أمطار غزيرة في هذه الفترة. وسنويا تواجه البلاد خلال هذه الفترة فيضانات وسيولا واسعة، تسببت العام الماضي بوفاة 138.

ويأتي ذلك في وقت، تتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات حول السد، يرعاها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

المصدر | الأناضول