السبت 28 أغسطس 2021 12:48 ص

أنهى العراق، استعداداته لاستضافة "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة"، السبت، بحضور 9 دول، 5 منها من دول الجوار، و4 من دول الجوار الإقليمي وأوروبا.

وطبقاً لتقارير صحفية ومصادر إعلامية عدة، فقد تأكد حضور الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، والعاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني"، والرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

بينما ستتمثل الكويت برئيس الوزراء الشيخ "صباح خالد الحمد الصباح".

ويرجح أن يمثل السعودية وزير الخارجية الأمير "فيصل بن فرحان"، وهو الأمر ذاته الذي ستتبعه تركيا، حيث سيمثلها وزير خارجيتها "مولود جاويش أوغلو"، وكذلك إيران التي سترسل وزير خارجيتها "حسين أمير عبداللهيان".

ولم يعرف بعد مستوى تمثيل الإمارات، وسط أنباء عن مشاركة نائب ئيس البلاد رئيس مجلس الوزراء الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم"، وربما ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان".

أما قطر، فقد أشارت تقارير حول إمكانية مشاركة أميرها الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، في القمة.

فيما أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "نايف الحجرف"، مشاركته في المؤتمر.

ووفق وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين"، فإن "الغاية من قمة بغداد، هو تخفيف التوتر في المنطقة؛ ما يفضي إلى تخفيف الاحتقان في الداخل العراقي".

ويعد العراق ساحة تنافس رئيسية لبعض دول المنطقة وعلى رأسها السعودية وإيران، وانعكس التوتر بين البلدين على مدى الأعوام الماضية سلبا على العراق.

في الوقت نفسه، ترغب بغداد في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول الجوار، وفتح أبوابها أمام الاستثمارات، خاصة لإقامة مشاريع في المناطق المتضررة من الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتزينت شوارع بغداد بأعلام الدول المشاركة، فيما أعلنت قيادة العمليات المشتركة استكمال خططها الأمنية ونشر الأطواق الأمنية في الشوارع الخاصة بالمؤتمر، وحماية الأهداف الحيوية.

المصدر | الخليج الجديد