الثلاثاء 31 أغسطس 2021 03:52 ص

أعلن وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، انتهاء ما وصفها بأصعب المراحل في تاريخ بلاده، عقب الانسحاب الكامل من أفغانستان، كاشفا عن تشكيل فريق جديد لقيادة المرحلة المقبلة سيعمل من العاصمة القطرية الدوحة.

وقال "بلينكن" في بيان صحفي، أدلى به من وزارة الخارجية، ليل الإثنين الثلاثاء، إن بلاده أتمت إجلاء الأمريكيين من أفغانستان ومن تعاونوا معهم، مشيرا إلى أن عددهم أكثر من 123 ألفا.

واضاف أن المعركة الآن انتهت بالنسبة للقوات الأمريكية في أفغانستان، وأن واشنطن ستبدأ صفحة جديدة هي الدبلوماسية.

وفيما يخص وجود واشنطن الدبلوماسي في أفغانستان، قال الوزير إنه نقل إلى العاصمة القطرية الدوحة، حيث ستقوم البعثة من هناك بممارسة "المهام الدبلوماسية والقنصلية وتقديم المساعدات الإنسانية".

وأشار إلى إنشاء فريق جديد لقيادة المرحلة المقبلة من العمل الدبلوماسي، انطلاقا من الدوحة.

وعن المرحلة المقبلة، أوضح بلينكن أن بلاده ستستمر في عملها لمساعدة الأمريكيين والأفغان الراغبين في مغادرة أفغانستان، مشيرا إلى أن ثمة أقل من 200 أمريكي ما زالوا موجودين في أفغانستان.

وأضاف أن واشنطن تطالب حركة "طالبان"، بالوفاء بوعدها بشأن السماح لمن يريد مغادرة أفغانستان الخروج بحرية.

واستدرك القول بأنه ستتم محاسبة الحركة إذا لم تلتزم بوعدها الذي قطعته على نفسها بالسماح بمغادرة من يريد الخروج.

كما أكد أن الولايات المتحدة ستواصل التركيز على مهام مكافحة الإرهاب، وأنها ستواصل إيصال المساعدات للشعب الأفغاني عبر المنظمات غير الحكومية، لا من خلال "طالبان".

وأما عن التعامل مع الحركة، قال "بلينكن"، إن بلاده ستعمل مع أي حكومة أفغانية مستقبلية بناء على ما تقوم به من أفعال، وليس مجرد الوعود.

كما أشار إلى أن أي مشاركة أمريكية مع حكومة تقودها "طالبان" في كابل "ستكون مدفوعة بالمصالح القومية الأمريكية".

وقدم "بلينكن" الشكر للدول التي ساعدت في عمليات الإجلاء والعمل "كنقاط عبور"، وتلك التي تعهدت باستقبال لاجئين أفغان.

والإثنين، أعلنت الولايات المتحدة، انتهاء العمليات العسكرية لجيشها في أفغانستان، بمغادرة آخر طائرة أمريكية من مطار حامد كرزاي الدولي في كابل.

وأكد الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، في بيان نشره البيض الأبيض، أن الولايات المتحدة أنهت وجودها العسكري في أفغانستان المستمر "منذ 20 عاما"، مؤكدا أن العالم سيحاسب "طالبان" على وفائها بتعهداتها.

وجاء إتمام الانسحاب قبل موعد 31 أغسطس/آب، الذي كان قد حدده "بايدن" سابقا، وفي ظل التهديد المستمر بهجمات أودت بالفعل بحياة 13 جنديا أمريكيا وأكثر من 200 أفغاني، الخميس الماضي، في هجوم انتحاري على بوابة مطار كابل، يشتبه في أن تنظيم "داعش-خراسان" هو من قام بتنفيذه".

المصدر | الخليج الجديد