الجمعة 3 سبتمبر 2021 07:57 ص

أكد مسؤول في شركة الغاز الوطنية الإيرانية، أنه جرى تخفيض صادرات البلاد من الغاز الطبيعي إلى العراق، بناء على اتفاق مع بغداد وبإشعار مسبق.

وصرح المسؤول "محمد رضا جولائي"، لوكالة أنباء وزارة النفط الإيرانية "شانا"، بأن "صادرات الغاز الطبيعي للعراق انخفضت 38 مليون متر مكعب يومياً.. وهذا التخفيض تم بموجب اتفاق تم التوصل إليه قبل أسبوعين ويستمر لستة أشهر مع الجانب العراقي، وليس له علاقة بالمتأخرات المالية المستحقة على العراق لإيران، رغم أن ضرورة تسوية مسألة الديون لا تزال على جدول الأعمال".

وتطالب طهران بغداد بسداد ما يزيد عن 6 مليارات دولار من المتأخرات، هي فواتير مستحقّة على وزارة الكهرباء العراقية التي تمنعها العقوبات الأمريكية من دفع أي مبلغ بالدولار لإيران.

ويعتمد العراق على إيران في مجال الطاقة، رغم أنه بلد نفطي كبير، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته من الغاز والكهرباء، وذلك بسبب بُنيته التحتية المتهالكة التي تجعله غير قادر على تحقيق اكتفاء ذاتي.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية، أعلنت قبل يومين، أن السلطات الإيرانية خفضت معدلات تجهيز العراق بالغاز، لتشغيل محطات إنتاج الطاقة الكهربائية، ما انعكس سلبا على عمليات إنتاج الطاقة.

وذكرت الوزارة في بيان، أن المنظومة الوطنية تتعرض "لتحدٍ قديم متجدد متمثلاً بانحسار إطلاقات الغاز الإيراني المورد لمحطات إنتاج الطاقة الكهربائية في المناطق الوسطى والجنوبية من 49 مليون متر مكعب يومياً إلى ثمانية ملايين مليون متر مكعب، الأمر الذي أدى إلى تحديد أحمال المنظومة الوطنية وخسارة ما يقارب 5500 ميغاواط من الطاقة، دون معرفة الأسباب".

وأوضح البيان، أن اتصالات دبلوماسية تجرى مع وزارة الطاقة الإيرانية وسفارتها في بغداد لتوضيح الظروف الموجبة لهذا الانحسار أمام الشارع العراقي لتتم معالجة الموقف.

وذكر البيان أن وزارة الكهرباء طلبت من وزارة النفط ضخ كميات إضافية من الوقود البديل لأجل تعويض ما فقدته المنظومة الكهربائية من الغاز المورد من إيران والذي يمكن أن يؤثر على إدامة زخم الإنتاج.

وينتج العراق 19 ألف ميغاوات من الطاقة الكهربائية، بينما الاحتياج الفعلي يتجاوز 30 ألف ميغاوات، وفقا لمسؤولين في قطاع الكهرباء.

المصدر | د ب أ