الأحد 5 سبتمبر 2021 11:46 ص

أظهر مسح لأنشطة الأعمال أن القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات العربية المتحدة واصل نموه القوي في أغسطس/آب، لكن أقل بشكل طفيف من التوسع الذي حققه في يوليو/تموز والذي كان أسرع وتيرة للنمو في عامين.

وارتفع مؤشر "آي.إتش.إس ماركت" لمديري المشتريات بالإمارات المعدل في ضوء العوامل الموسمية، والذي يغطي قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات، إلى 53.8 في أغسطس/آب من 54.0 في يوليو/تموز، ليظل أعلى بكثير من مستوى 50.0 الذي يفصل بين النمو والانكماش وأقل قليلا من المعدل المتوسط المسجل منذ عام 2009 البالغ 54.1.

وتأثرت الإمارات بشدة من الضربة المزدوجة المتمثلة في الانهيار التاريخي لأسعار النفط العام الماضي ووباء "كوفيد-19"، غير أنها شهدت تقليص العديد من القيود منذ أكثر من عام وتعافي الاقتصاد.

وارتفع الناتج، وهو مؤشر فرعي يقيس أنشطة الأعمال، إلى 58.6 في أغسطس/آب من 57.1 في يوليو/تموز، في ثاني أعلى قراءة على التوالي منذ يوليو/تموز 2019.

وقال "ديفيد أوين" الخبير الاقتصادي لدى "آي.إتش.إس ماركت"، أشارت بيانات مؤشر مديري المشتريات إلى ارتفاع قوي آخر في أنشطة الأعمال عبر القطاع غير النفطي في أغسطس، واستمر الطلب في التعافي من تأثير الجائحة. وانعكس هذا بشكل متزايد على قرارات التوظيف في الشركات مع ارتفاع أرقام التوظيف بأسرع معدل منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة.

وارتفع المؤشر الفرعي للتوظيف، الذي انكمش لمدة 12 شهرا على التوالي في 2020 و4 أشهر هذا العام، إلى 51.6 في أغسطس/آب من 50.7 في يوليو/تموز، في أعلى قراءة له منذ يناير/كانون الثاني 2018.

لكن تراجعت التوقعات للناتج في المستقبل، منخفضة للشهر الثاني على التوالي، بفعل حالة عدم اليقين المحيطة بجائحة "كوفيد-19"، رغم التفاؤل بمعرض إكسبو 2020، الذي تستضيفه دبي اعتبارا من الشهر المقبل.

وقال تقرير مؤشر مديري المشتريات "من بين 11% من الشركات التي أبلغت عن توقعات إيجابية، كان كثيرون يأملون في الاستفادة من معرض إكسبو 2020 في وقت لاحق هذا العام، بينما أشار آخرون إلى تحسن واسع النطاق في ظروف السوق مع تعافي الطلب".

المصدر | رويترز