الخميس 9 سبتمبر 2021 10:11 ص

فشل رئيس الحكومة المغربية المنتهية ولايتها، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، "سعدالدين العثماني"، في الاحتفاظ بمقعده البرلماني عن دائرة "الرباط المحيط" ضمن انتخابات جرت الأربعاء.

وبحسب معطيات أعلنتها محافظة الرباط، صباح الخميس، لم يتمكن أيضا الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية" (يساري معارض) "نبيل بن عبدالله" من الفوز بمقعد في الدائرة نفسها "الرباط المحيط" (تضم 4 مقاعد)، وفق مراسل الأناضول.

وجاءت قائمة "العثماني" في المرتبة الخامسة، بينما حلت قائمة "بن عبد الله" ثامنا.

وأعلن وزير الداخلية "عبدالوافي لفتيت" فوز حزب "التجمع الوطني للأحرار" (مشارك بالائتلاف الحكومي) بـ97 مقعدا من أصل 395، بعد فرز 96% من الأصوات؛ ليتصدر نتائج انتخابات مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، وفق التلفزيون الرسمي.

وأضاف "لفتيت"، خلال مؤتمر صحفي في وقت متأخر من ليلة الأربعاء الخميس، أن حزب "الأصالة والمعاصرة (أكبر أحزاب المعارضة) احتل المرتبة الثانية بـ82 مقعدا، متبوعا بحزب الاستقلال (معارض) بـ78 مقعدا".

فيما حاز "الاتحاد الاشتراكي" (يساري مشارك بالائتلاف الحكومي) 35 مقعدا.

واحتل حزب "الحركة الشعبية" (مشارك بالائتلاف الحكومي) المرتبة الخامسة بـ26 مقعدا، ثم "التقدم والاشتراكية" (معارض) بـ20 مقعدا، والاتحاد الدستوري (مشارك بالائتلاف الحكومي) بـ18 مقعدا.

وتراجع "العدالة والتنمية" من 125 مقعدا، في انتخابات 2016، إلى 12 مقعدا فقط حاليا، وفق نتائج رسمية غير نهائي.

وللمرة الأولى في تاريخ المملكة، ترأس "العدالة والتنمية" الحكومة منذ عام 2011، إثر فوزه في انتخابات ذلك العام وما تلتها في 2016.

وأضاف الوزير أن عملية الاقتراع "جرت على العموم في ظروف عادية على صعيد كافة جهات المملكة"، باستثناء بعض الحالات "المعزولة جدا، التي همت عددا محدودا من مكاتب التصويت".

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية والبلدية، الأربعاء، 50.18%، بحسب وزارة الداخلية.

وفي آخر انتخابات برلمانية، 7 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بلغت نسبة المشاركة 42.29%.

أما الانتخابات البلدية لسنة 2015، فسجلت نسبة المشاركة فيها 53.67%.

المصدر | الأناضول