الجمعة 10 سبتمبر 2021 07:14 م

علق المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، الجمعة، على تهديد وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد"، الذي قال إن "إيران أصبحت على وشك الحصول على ترسانة نووية، وإن هذا الأمر لن يمر دون رد".

وقال "خطيب زاده"، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، إن "النظام الإسرائيلي الخارج عن القانون، الذي يمتلك أسلحة نووية غير مشروعة ويرفض الانضمام إلى معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، يهدد مرة أخرى ‎إيران العضو في معاهدة حظر انتشار السلاح النووي".

وأضاف أن "إسرائيل، حبيبة الغرب، تلعب دور الابتزاز بشكل دائم، لكن العالم استيقظ على طبيعتها المزعزعة للاستقرار"، مشددًا على أن "إيران تحتفظ بحقها في الرد على إسرائيل".

وأشار "لابيد" في مقابلة مع وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية، إلى أن "بلاده ستتحرك ضد إيران إذا فشل العالم في منعها من الحصول على النووي".

ودعا المجتمع الدولي إلى تغيير خطته لمواجهة إيران، مبينًا "أن تطوير إيران قدراتها النووية أمر يقلق دول الشرق الأوسط"، كما أكد أنه "يجب أن يفهم الناس أنه إذا حصلت إيران على أسلحة نووية، فإن سباق التسلح النووي سيبدأ في الشرق الأوسط".

ولفت "لابيد" إلى أنه "سيكون هناك ما يمكن تسميته مظهر من مظاهر التدهور التدريجي للوضع في المنطقة إذا حصلت إيران على أسلحة نووية"، مشددًا على ضرورة التأكد من أن هذا لن يحدث أبدا.

وتعارض إسرائيل أي عودة مرتقبة للولايات المتحدة والقوى الغربية للاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران، الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق "دونالد ترامب" في شهر مايو/أيار لعام 2018، وتشديد العقوبات على طهران.

ودخلت إيران في عهد الرئيس السابق "حسن روحاني" في عدة جولات من المفاوضات النووية في العاصمة النمساوية فيينا منذُ أبريل/نيسان الماضي مع مجموعة "4+1"، بمشاركة أمريكية غير مباشرة؛ بهدف الوصول إلى تفاهم يعيد العمل بالاتفاق النووي.

وحتى الآن فشلت تلك المفاوضات، التي توقفت في 20 شهر يونيو/حزيران الماضي بطلب من طهران، فيما قالت إيران إنها سوف تعود إلى طاولة المفاوضات عند الانتهاء من تشكيل الحكومة الإيرانية الجديدة برئاسة "إبراهيم رئيسي"، الذي شكّل حكومته في شهر أغسطس/آب الماضي، لكن طهران لم تعلن بعد عن موعد لاستئناف المفاوضات النووية في فيينا.

ويوم الأربعاء الماضي، أعرب وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" عن قلقه من نفاد الوقت أمام إيران للعودة إلى الاتفاق النووي، مضيفاً أن "واشنطن على وشك التخلي عن العودة لهذا الاتفاق".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات