السبت 11 سبتمبر 2021 10:30 م

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جنديين اثنين، وإصابة 3 آخرين، في هجوم عقب عملية بحث وتمشيط في منطقة خفض التصعيد بإدلب، شمال غربي سوريا.

وقالت الوزارة في بيان السبت، إن "اثنين من جنودنا الأبطال استشهدا، وأُصيب 3، إثر تعرضهم لهجوم عقب إتمامهم عملية بحث وتمشيط في منطقة خفض التصعيد بإدلب".

وأشارت إلى إسعاف المصابين إلى المستشفى على الفور، راجية الشفاء العاجل لهم.

كما أعربت عن أملها بالرحمة للشهيدين، متقدمة بالتعازي لذويهما وللقوات المسلحة ولكافة الشعب التركي.

ولم تكشف وزارة الدفاع التركية، كيفية حدوث الهجوم، لكن مراسل وكالة "فرانس برس"، في المكان أشار إلى مقتل وإصابة جنود أتراك في انفجار عبوة ناسفة على طريق إدلب-بنش.

وعقب هذا الإعلان، أجرى وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، برفقة قادة الجيش، جولة تفقدية على الوحدات العسكرية في ولاية هطاي على الشريط الحدودي مع سوريا.

ورافق الوزير في جولته، رئيس الأركان "يشار جولر"، وقائد القوات البرية "موسى أف ساوار".

وذكر مراسل "الأناضول" أن "أكار" والوفد المرافق له وصلوا إلى قيادة قطاع منطقة عمليات "درع الربيع" التابع لقيادة الفيلق السادس عند نقطة الصفر على الحدود السورية.

وعقد "أكار" اجتماعا مع قادة الوحدات على خط الحدود وما بعده، تم خلاله مناقشة آخر التطورات الميدانية والأنشطة التي سيتم تنفيذها.

عقب ذلك، تفقد "أكار"، برفقة رئيس الأركان وجنرالات آخرين، الجنود الجرحى في مستشفى في هطاي جنوبي تركيا.

و"درع الربيع" عملية عسكرية أطلقتها تركيا ضد قوات النظام السوري عقب اعتداء غادر على قواتها الموجودة في إدلب بتاريخ 27 فبراير/شباط 2020.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة "منطقة خفض تصعيد" في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري وداعميها يهاجمون المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 مارس/آذار 2020.

المصدر | الخليج الجديد