الأحد 12 سبتمبر 2021 07:49 ص

اعتبر وزير الخارجية الجزائري "رمطان لعمامرة" أن خروج القوات الأجنبية من ليبيا يجب أن يكون منظما وليس فوضويا وألا يترتب عليه ضرب استقرار دول الجوار.

وقال "لعمامرة" إن "بلاده حريصة على أمن واستقرار ليبيا، وتؤيد خروج كل القوات الأجنبية منها، للتأكد من أن الانتخابات ستجرى دون تأثير أجنبي، وللتأكد من أن ليبيا ستسترجع كل مواصفات الاستقلال والسيادة، على أن يكون خروجا منظما وليس فوضويا، وإلا يترتب عليه ضرب استقرار دول الجوار".

تصريحات وزير الخارجية الجزائري نقلتها وكالة "سبوتنيك" الروسية، في لقاء معه على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب في القاهرة.

وأضاف أن "اجتماع دول الجوار الليبي جاء بناء على المواقف الواضحة التي أطلقها الرئيس عبد المجيد تبون، في ما يخص ليبيا، ولسماع رأي الحكومة الليبية ولتتضافر الجهود تأييدا لحكومة الوحدة الوطنية وكان ناجحا".

وأوضح "لعمامرة" أن "الجزائر تعتبر أن طرابلس خط أحمر، وستبذل كل جهدها من أجل نصرة الشعب الليبي الشقيق".

وحول الموقف العربي من القضية الفلسطينية، قال: "المستجدات التي طرأت تجعل من الأهمية التفكير في عمل استرجاع المبادرة العربية التي ربما ضاعت من أيدينا حين فرضت بعض المعطيات على الساحة الدولية والمنطقة ككل".

وعن التطورات في تونس، اعتبر أن "تونس جزء من الجزائر والجزائر جزء من تونس، وما يؤثر على أمنها واستقرارها يؤثر على أمن واستقرار الجزائر".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات