الأربعاء 15 سبتمبر 2021 10:55 ص

قال محامي "محمد العارضة"، الأسير بسجن جلبوع الإسرائيلي، الذي أعيد اعتقاله بعد هروبه و5 من رفاقه عبر نفق قبل أسبوع، إن موكله تعرض لتعذيب قاسٍ جداً، ولم ينَم سوى 10 ساعات منذ اعتقاله فجر السبت الماضي.

وأضاف "خالد محاجنة" أن "العارضة مر برحلة تعذيب قاسية جداً، حيث تم الاعتداء عليه بالضرب المبرح، وكذلك رطم رأسه بالأرض ولم يتلقَّ علاجاً حتى الآن"، وفقا لما أورده موقع "عربي بوست".

وأضاف أنه يتعرض لتحقيق على مدار الساعة، حيث لا يسمح له بالنوم ولا بالصلاة ولم يقدم له الطّعام سوى الجمعة.

كما أكد "محاجنة" أن "الأسير محمد العارضة يرفض التهم الموجهة إليه ويلتزم الصمت رغم كل التعذيب ومحاولات الضغط".

الأسير قال للمحامي: "كنت أبحث عن حريتي ولقاء أمي، ولقد ذقت فاكهة الصبر من أحد بساتين مرج ابن عامر للمرة الأولى منذ 22 عاماً".

كما أكَّد الأسير "العارضة" للمحامي أنّ عودته إلى المعتقل لا شيء مقابل الحريّة التي ذاقها في بساتين مرج ابن عامر.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قد استطاعت كسر أمر منع أسرى جلبوع من لقاء محاميهم، حيث أقرت سلطات الاحتلال بالسماح للمحامين بلقاء اثنين من "الأسرى الأربعة"، الذين أعادت اعتقالهم، من بين 6 نجحوا في الفرار من سجن جلبوع الإثنين الماضي.

وفي وقت سابق من أمس الثلاثاء، أكدت الهيئة في بيان، أن محاميها سوف يزورون كلاً من: "زكريا الزبيدي"، و"محمود العارضة"، و"يعقوب قادري"، و"محمد العارضة".

وأضافت أن طواقمها تمكنت من انتزاع قرار قضائي من محاكم الاحتلال برفع أمر منع لقاء المحامين، مشيرة إلى أنها شكلت غرفة طوارئ من طاقمها القانوني والإعلامي لمتابعة زيارة الأسرى الأربعة.

وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري، فرّ 6 أسرى فلسطينيين من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، وأعيد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث قوات الأمن الإسرائيلية عن "مناضل يعقوب نفيعات"، و"أيهم فؤاد كممجي".

ومنذ إعادة اعتقال "الأسرى الأربعة"، تمنع سلطات الاحتلال طواقم المحامين من زيارتهم، وهو ما شكل مصدر قلق للفلسطينيين على الوضع الصحي لهؤلاء الأسرى، وسط ترجيحات بتعرضهم لتحقيق شديد من قبل المخابرات الإسرائيلية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات