وصل وفد مصري، مساء الخميس، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري جنوب القطاع، وذلك من أجل مناقشة ملف إعادة إعمار غزة.

وقالت وكالة "الرأي" التابعة لحكومة حماس في غزة، إن الوفد المصري يضم شخصيتين، لافتة إلى أن "الموضوع الرئيسي للوفد سيكون إعادة إعمار المنازل المدمرة جراء التصعيد العسكري الأخير في القطاع".

ولم تقدم الوكالة الحكومية، أي تفاصيل أخرى بشأن طبيعة المهمة أو المدة التي سيمكثها الوفد في قطاع غزة.

وفي وقت سابق، أكد رئيس متابعة العمل الحكومي بغزة، "عصام الدعليس"، أن الحكومة بغزة ممثلة بوزارة الأشغال أرسلت رسائل للمواطنين للاستعداد من أجل إعادة إعمار الوحدات السكنية المدمرة كليا.

وقال "الدعليس"، في تصريح صحفي: "كسرنا إرادة الاحتلال الإسرائيلي عبر النجاح في إدخال حديد البناء بعيدا عن القيود، لينخفض سعر الحديد بشكل كبير يُمكّن المواطن من الإعمار"، وفق تعبيره.

وفي السياق ذاته، قال وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة، "ناجي سرحان"، إن "إعادة إعمار قطاع غزة ستبدأ مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وأوضح "سرحان"، في تصريح لإذاعة "الأقصى" المحلية، أنه "تم البدء بإرسال رسائل للمواطنين لضرورة تسليم المخططات الهندسية لمنازلهم تمهيدا للبدء بإعمارها".

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات