الاثنين 20 سبتمبر 2021 10:04 م

قال وزير الخارجية الفرنسي "جان إيف لودريان" إن أزمة الغواصات الأسترالية كسرت الثقة بين الحلفاء في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا.

وأضاف "لودريان" خلال مؤتمر صحفي الإثنين: هناك فسخ لعقد تجاري بشكل مفاجئ وغير منتظر ودون أي شرح والنقطة المهمة هي كسر الثقة بين الشركاء.

وأكد الوزير الفرنسي أنه لم يتم حتى الآن ترتيب أي لقاء رسمي بينه وبين وزير الخارجية الأمريكي، لكنه أوضح أنه قد يلتقي به في الأروقة على هامش اجتماعات الجمعية العامة.

وذكر أن فرنسا تريد أن تفهم ما حصل بشأن صفقة الغواصات لأستراليا وهناك أزمة ثقة في هذا الأمر.

وتابع: لا أريد أن أستبق الاتصال بين جو بايدن وإيمانويل ماكرون ومن المهم أن يتم إجراؤه.

وقال الوزير الفرنسي، إن "واشنطن تعمل على إعادة ترتيب مصالحها في ظل الصراع مع بكين والخروج من أفغانستان يدخل ضمن ذلك".

وعلى صعيد أخر، أوضح "لودريان" أن "الوقت يلعب ضد أي اتفاق محتمل مع طهران ومع مروره تقوم السلطات الإيرانية بتسريع أنشطتها النووية.

وعقب: "حضور إيران لقمة بغداد إشارة إيجابية وسنعقد اجتماعا بشأن الاتفاق النووي الإيراني خلال هذا الأسبوع".

وكشف "لودريان" أن بلاده سوف تستضيف مؤتمرا دوليا عن ليبيا في الثاني عشر من نوفمبر المقبل.

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي: يجب إجراء الانتخابات بليبيا في موعدها في 24 ديسمبر وإخراج المرتزقة من البلاد.

ودخلت العلاقات بين فرنسا من جهة والولايات المتحدة وأستراليا من جهة أخرى، أزمة مفتوحة، الخميس، بعد إلغاء أستراليا صفقة شراء غواصات فرنسية واستبدالها بأخرى أمريكية عاملة بالوقود النووي.

ودفع إلغاء الصفقة  باريس إلى وصف الأمر بأنه "خيانة وطعنة في الظهر".

كما أعلن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل" إن التكتل "يأسف" لعدم إبلاغه بشأن الاتفاقية الأمنية المبرمة بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات