الاثنين 20 سبتمبر 2021 11:02 م

أعرب الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي"، الإثنين، عن أمله بتنمية العلاقات الثنائية بين بلاده والإمارات، في مختلف المجالات.

جاء ذلك، خلال رسالة بعث بها "رئيسي"، إلى رئيس الإمارات "خليفة بن زايد آل نهيان"، رداً على التهنئة التي بعث بها الأخير عقب تولي الأول رئاسة إيران.

ووفقاً للوكالة، عبَّر "رئيسي" عن أمله تنمية العلاقات بين البلدين، خاصة في المجال الاقتصادي؛ "نظراً إلى ما تمتلكه الإمارات وإيران من إمكانات كبيرة".

وعبَّر "رئيسي" عن تقديره واحترامه لما تضمنته رسالة الشيخ "خليفة"، متمنياً له دوام الصحة، والتوفيق لدولة الإمارات وسعادة شعبها.

وكان "آل نهيان" بعث بتهنئة، في منتصف يونيو/حزيران الماضي، إلى "رئيسي"، عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية، متطلعاً إلى علاقات أوسع مع طهران.

وشاركت أبوظبي في حفل تنصيب "رئيسي"، بحضور رسمي، فيما أعرب الأخير عن رغبته في تعزيز العلاقات مع الإمارات، وذلك خلال استقباله الوفد الذي ترأسه وزير التسامح الشيخ "نهيان بن مبارك آل نهيان".

وتسعى الإمارات بشكل لافت، نحو خفض التوتر مع إيران، تشير إلى ذلك الخطوات الإماراتية المتسارعة تجاه الموقف من طهران، على الرغم من بعض الخلافات السياسية، خصوصاً فيما يتعلق بجزرها التي تحتلها طهران، والتحذير الإيراني لها بعد التطبيع مع "إسرائيل"

ورغم حالة التوتر السياسي بين الإمارات وإيران الظاهرة للعلن، فإن التبادل التجاري الذي أشاد به الرئيس الإيراني، يشهد ارتفاعاً كبيراً عاماً تلو آخر، حيث كانت الدولة الخليجية البلدَ الوحيد الذي شهد نمو الصادرات الإيرانية خلال العام الجاري.

وخلال العام الماضي، بلغ حجم الصادرات إلى الإمارات ما يعادل 3.3 مليارات دولار، وحجم الواردات منها 6.3 مليارات دولار، ليصل إجمالي ميزان التبادل التجاري إلى نحو 9.6 مليارات دولار.

والإمارات ثاني أكبر شريك تجاري لإيران بعد الصين، وفي صدراة مُصدري السلع إلى إيران، وفق مصادر رسمية إيرانية.

المصدر | الخليج الجديد