كشفت مصادر في الشرطة  الإسرائيلية النقاب عن أن التكلفة المالية التي تكبدتها إسرائيل خلال عمليات بحثها عن الأسرى الفلسطينيين الستة الذين حرروا أنفسهم قبل نحو أسبوعين، بحفر نفق أسفل سجن جلبوع، بلغت حتى لحظة إعادة اعتقال آخر أسرين منهم ما بين 3-6 ملايين دولار يومياً.

ونقلت إذاعة "كان" الإسرائيلية الرسمية وموقع "ماكو" الاقتصادي عن مصادر في الشرطة الإسرائيلية أن التكلفة تجاوزت حتى 17 سبتمبر/أيلول الجاري 30 مليون دولار، وهي التكلفة الأعلى التي تتكبدها إسرائيل في تاريخها.

ودفعت إسرائيل منذ الإعلان عن فرار الأسرى في 6 سبتمبر/أيلول الجاري، بتعزيزات عسكرية، تضمنت نشر آلاف الجنود والعناصر الأمنية "الشاباك" والقوات الأمنية الخاصة، وقصاصي الأثر، فضلاً عن استخدامها طائرات مروحية مُسيّره ووسائل تكنولوجية متطورة، إلى جانب تكلفة تشغيل غرفة العمليات المشتركة.

وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري، حفر ستة أسرى نفقًا من زنزانتهم إلى خارج سجن جلبوع الإسرائيلي، وأُعيد اعتقال 4 منهم يومي 10 و11 سبتمبر/أيلول الجاري، فيما اعتُقل آخر أسيرين، الأحد.

وتعتقل إسرائيل نحو 4850 فلسطينيا في 23 سجنا ومركز توقيف، بينهم 41 أسيرة، و225 طفلا، و540 معتقلا إداريا (دون تهمة)، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات