الخميس 23 سبتمبر 2021 09:30 ص

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، "أحمد أبوالغيط"، على قوة وتأثير التقارب والوحدة بين مصر والسعودية، في المنطقة.

وقال "أبوالغيط": ""لو الطرفين (مصر والسعودية) اتلموا (توحدوا) على بعض بشكل أكثر قوة وقالوا لأ بيبقى لأ.. ويمكن طرف واحد منهم قال لأ يبقى لأ". 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "يحدث في مصر" عبر شاشة "mbc مصر"، مساء الأربعاء الماضي، أن هذا الواقع يستدعي الحرص في التعامل مع البلدين، لافتًا إلى أن المملكة تمثل ممرا حيويا واستراتيجيا كونها تطل على البحر الأحمر، كما أنّها تطل على منطقة الخليج، وهي منطقة نفط وتحمل أهمية استراتيجية كبيرة، أما مصر فهي معبر رهيب وقوة بشرية هائلة، وإمكانيات علمية وثقافية وتأثير في الإقليم.

واعتبر أن "الوضع المأساوي" الذي مر به العالم العربي في الفترة الأخيرة أتاح الفرصة لتدخل تركيا وإيران وإسرائيل وإثيوبيا في الشؤون العربية.

واستطرد "أبوالغيط" بالقول: "لو حدث تفكيك للجامعة العربية فستجري إيران وتركيا وإسرائيل وإثيوبيا وسينشئون تنظيما إقليميا في المنطقة".

كما حذر "أبوالغيط" من أن الحديث عن جامعة الدول العربية بشكل سلبي أو سيئ لأنها "جامعة للعرب".

و"أبوالغيط" من مواليد 12 يونيو/حزيران 1942، واختير في يونيو/حزيران 2016 لمنصب أمين عام جامعة الدول العربية، خلفا للمصري "نبيل العربي".

ويعد "أبوالغيط" شخصية مثيرة للجدل؛ حيث لا يخفي معاداته الصريحة لثورات الربيع العربي، وحركة "حماس"، وتركيا، بجانب علاقاته الوطيدة بدوائر حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات