كشفت مصادر فلسطينية، الأحد، أن "قادة حماس توصلوا لاتفاق مع القاهرة لإتمام صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل".

جاء ذلك في نبأ عاجل نقله موقع "24" الإخباري، ووسائل إعلام عبرية، دون مزيد من التفاصيل على الفور.

وفي وقت سابق الأحد، قال مصدر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس"، إن وفدًا من الحركة برئاسة "إسماعيل هنية"، وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وأفاد المصدر لوكالة "الأناضول" ، بأن وفد "حماس" سيجري مباحثات مع قيادة المخابرات العامة المصرية بشأن المستجدات السياسية وملفات مشتركة.

وفي وقت سابق؛ نقلت قناة "كان" الإسرائيلية عن مصادر لم تسمها قولها، إن "المسؤولين الإسرائيليين أبلغوا الوسيط المصري هاتفيًا بإمكانية عقد جلسات خاصة للتباحث في ملف صفقة تبادل الأسرى بشكل عام والشروط التي وضعتها حماس"، مؤكدة أن وقت استعادة الجنود الإسرائيليين ورفاتهم قد حان فعلًا، وفق ما جاء في المكالمة.

وكان عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، "زاهر جبارين"، قال إن الحركة قدمت للوسطاء خارطة طريق واضحة لصفقة تبادل الأسرى، مشيرا إلى أن الكرة الآن في ملعب إسرائيل.

وينتظر مراقبون ومهتمون نتائج ما ستسفر عنه المباحثات بين الجانبين، لاسيما في ملفي تثبيت التهدئة مع إسرائيل ورفع الحصار عن غزة، وصفقة تبادل الأسرى، في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها سكان القطاع.

وتسود قطاع غزة حالة من الترقب وعدم الاستقرار نتيجة تعثر تثبيت التهدئة منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة في مايو/أيار الماضي، وانتظار إعادة إعمار ما دمرته الحرب.

وتتهم حماس، إسرائيل، بالتلكؤ في تنفيذ تفاهمات التهدئة عقب الحرب الأخيرة، وأبرزها السماح بإعادة إعمار ما خلفته الحرب، وإدخال أموال المنحة القطرية للأسر الفقيرة وموظفي حكومة غزة، وعدد من المشاريع التنموية التي من شأنها التخفيف من الأوضاع المعيشية الصعبة لسكان القطاع المحاصر

المصدر | الخليج الجديد + متابعات