الجمعة 8 أكتوبر 2021 12:17 م

للأسبوع الثاني على التوالي، شهدت البحرين، الجمعة، احتجاجات مناهضة للتطبيع ولافتتاح إسرائيل سفارة بالمنامة، غداة زيارة أجراها وفد بحريني إلى حائط البراق في المسجد الأقصى، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت تقارير بأن الشرطة قمعت بعض هذه الاحتجاجات، التي خرجت في المنامة وبلدات بينها  السنابس وبوري، باستخدام قنابل الغاز، بينما لم ترد تقارير عن اعتقالات في صفوف المحتجين.

وسار المتظاهرون ملوحين بالأعلام الفلسطينية والبحرينية وهم يهتفون "الموت لإسرائيل" و"لا للسفارة الإسرائيلية في البحرين الإسلامية".

كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وسم "#بحرنيون_ضد_التطبيع"، أكد فيه المغردون رفضهم التام لتطبيع بلادهم مع إسرائيل.

ومنذ أسبوع، افتتح وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد"، سفارة لتل أبيب في المنامة، في زيارة التقى خلالها ملك البحرين "حمد بن عيسى آل خليفة" ومسؤولين آخرين بارزين، ورافقتها مظاهرات مناهضة للتطبيع.

ووقعت كل من الإمارات والبحرين منتصف سبتمبر/أيلول من العام الماضي اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في حفل رسمي استضافته حديقة البيت الأبيض.

وتوسعت بعدها دائرة اتفاقات التطبيع لتشمل المغرب والسودان. وأدان الفلسطينيون هذه الاتفاقات التي وجدوا فيها خرقا للإجماع العربي الذي جعل من حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا لأي اتفاق سلام مع الدولة العبرية.

كما توسعت العلاقات بين إسرائيل وشركائها الجدد من الخليجيين منذ توقيع الاتفاقات لتشمل تبادل الرحلات الجوية المباشرة وصفقات اقتصادية وغيرها.

المصدر | الخليج الجديد