الأربعاء 13 أكتوبر 2021 03:28 م

يجري وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، لقاء ثلاثيا مع نظيريه الإسرائيلي "يائير لابيد" والإماراتي "عبد الله بن زايد"، للتأكيد على دعم التطبيع ولتشكيل مجموعتي عمل إحداهما خاصة بالتعايش الديني، والثانية بقضايا المياه والطاقة.

وقال مسؤول في الخارجية الأمريكية، إن "بلينكن" التقى أولا "لابيد" بشكل منفرد للتأكيد على hgعلاقات القوية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، ودعم أمريكا الثابت لأمن إسرائيل والتزامها بتجديد القبة الحديدية الإسرائيلية. 

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أنه يتم التطرق بين "بلينكن" و"لابيد" إلى الوضع في المنطقة من إيران إلى سوريا، والتنمية الاقتصادية وعلاقة إسرائيل بالصين.

وأضاف أن "بلينكن" أعاد التأكيد على قناعة الولايات المتحدة بأن حل الدولتين هو الطريق الأفضل لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية تعيش بسلام إلى جانب دولة فلسطينية ديمقراطية وقابلة للحياة. 

وجدد المسؤول الأمريكي التأكيد على موقف الإدارة الأمريكية بأنه من المهم لكل الأطراف أن تمتنع عن الخطوات الأحادية، مثل تدمير المنازل وعمليات إبعاد السكان وتوسيع المستوطنات وتأجيج العنف، ودفع المال لأولئك الذين ارتكبوا أعمال عنف. 

كما التقى "بلينكن" نظيره الإماراتي بشكل منفرد أيضا، وقال مسؤول آخر في الخارجية الأمريكية لفضائية "الحرة" إن الجانبين ناقشا تعميق التعاون بين البلدين.

وأشار إلى أن الجانبين ناقشا قضايا ثنائية وإقليمية متعددة، مثل التوصل إلى وقف لإطلاق النار بشكل دائم في اليمن وضمان الوحدة بين القوات المتعددة التي تقف في وجه الحوثيين.

وبعد اللقاءين المنفصلين عقد اللقاء الثلاثي للتأكيد على الاحتفال المتواصل باتفاقات التطبيع بين إسرائيل والإمارات.

وكشف أنه سيتم الإعلان بعد اللقاءات عن تشكيل مجموعتي عمل، تضم الدول الثلاث، واحدة عن التعايش الديني، والثانية عن قضايا تتعلق بالمياه والطاقة.

وقال إن "هذا يدل على قناعة الولايات المتحدة بأن هذه الاتفاقات يمكنها أن تساعد على تحقيق شرق أوسط أكثر سلاما وازدهارا".

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن "مجموعتي العمل ستعملان على تحقيق هذا الوعد عبر ربط حلفاء الولايات المتحدة في العالم العربي، وإيجاد سبل جديدة لحل المشاكل معا في إسرائيل والإمارات والمنطقة وأبعد من ذلك".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات