الأربعاء 13 أكتوبر 2021 05:24 م

قال مسؤولون كبار بوزارة الخارجية الأمريكية إن اتفاقيات التطبيع ليست بديلا عن حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وفي حديث مع الصحفيين كرر المسؤولون، القول، إن واشنطن تأمل في أن تساعد اتفاقات التطبيع بين إسرائيل والدول العربية في إحراز تقدم على صعيد حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

ونقلت وكالة "رويترز"؛ عن أحد المسؤولين بالخارجية الأمريكية قوله: "نحن مستمرون في ترحيبنا بالتعاون الاقتصادي بين إسرائيل وجميع دول المنطقة.. نأمل أن يساعد التطبيع في إحراز تقدم على المسار الإسرائيلي الفلسطيني".

ولم يحدد المسؤولون الأمريكيون كيف تهدف واشنطن إلى الاستفادة من اتفاقات التطبيع لإحراز تقدم بشأن القضية الفلسطينية.

وأوضح مسؤول أمريكي آخر أن إدارة الرئيس "جو بايدن" بدأت عملها بالتزام واضح تجاه حل الدولتين، مؤكدا أن بلاده مستمرة في هذا الالتزام.

وفي وقت سابق الأربعاء، أجري وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، لقاء ثلاثيا مع نظيريه الإسرائيلي "يائير لابيد" والإماراتي "عبدالله بن زايد"، للتأكيد على دعم التطبيع ولتشكيل مجموعتي عمل إحداهما خاصة بالتعايش الديني، والثانية بقضايا المياه والطاقة.

وكان قادة إسرائيل والإمارات والبحرين وقعوا اتفاقات التطبيع في البيت الأبيض في سبتمبر/أيلول 2020.

وفي أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه، أعلنت إسرائيل والسودان أنهما ستطبعان العلاقات، بينما أقام المغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل في ديسمبر/كانون الأول من ذات العام، بعدما فاز الرئيس الأمريكي "جو بايدن "على سلفه "دونالد ترامب" في الانتخابات.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز