الخميس 14 أكتوبر 2021 02:02 م

خسرت الليرة اللبنانية المزيد من قيمتها أمام الدولار بعد تحسن محدود الشهر الماضي إثر الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة، رغم استعدادات لبنان للتفاوض مع صندوق النقد الدولي، وإعلان البنك الدولي عن دعم أي إصلاحات في لبنان.

وسجل سعر صرف ​الدولار، الخميس، في لبنان​ ارتفاعا جديدا، ليعود ويتجاوز عتبة الـ20 ألف ليرة لبنانية في ​السوق السوداء​.

وعلى وقع التطورات الأمنية في منطقة الطيونة في بيروت، تجاوز سعر صرف الدولار الـ21 ألف ليرة لبنان مقابل الدولار الواحد.

ويجري تداول الدولار بهامش بين 21100 ليرة للشراء و21150 ليرة للمبيع في السوق الموازي.

ووقعت أعمال العنف صباح الخميس بمنطقة الطيونة جراء إطلاق نار كثيف على متظاهرين أثناء تجمعهم بمحيط قصر العدل (مجمع المحاكم الرئيسي) للمطالبة باستبعاد قاضي التحقيق في انفجار ميناء بيروت البحري "طارق البيطار" من عمله بالقضية بعد انتقادات حادة تعرض لها من قبل قيادات بحركة أمل وحزب الله.

وعلق صندوق النقد الدولي المفاوضات مع لبنان حول برنامج إصلاح اقتصادي ومالي، بعد شهرين فقط من انطلاقها، بسبب رفض مصرف لبنان المركزي الكشف عن وثائق ومعلومات في إطار تحقيق جنائي بشأن حسابات المصرف.

وفي 10 سبتمبر/أيلول الماضي، تشكلت حكومة لبنانية جديدة برئاسة "نجيب ميقاتي"، عقب 13 شهرا من التعثر، إثر استقالة حكومة تصريف الأعمال برئاسة "حسان دياب"، في 10 أغسطس/ آب 2020، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ بيروت.

ومنذ نحو عامين، تعصف بلبنان أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه؛ حيث تسببت بانهيار مالي ومعيشي وارتفاع معدلات الفقر، وشح الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، لعدم توفر النقد الأجنبي اللازم لاستيرادها.


 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات