الخميس 14 أكتوبر 2021 03:52 م

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستخصص مساعدات إضافية إلى الجيش اللبناني، منددة بإرسال إيران الوقود إلى هذا البلد العربي.

وأثناء مؤتمر صحفي عقد في بيروت الخميس، قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي "فيكتوريا نولاند" إن واشنطن ستقدم دعما إضافيا بقيمة 67 مليون دولار إلى الجيش اللبناني.

وأشارت الدبلوماسية الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة تعمل مع السلطات اللبنانية والبنك الدولي ومنظمات إغاثية بغية مساعدة لبنان في احتواء الأزمة الاقتصادية العميقة وأزمة الطاقة التي اندلعت على خلفيتها.

وشددت "نولاند" على أن ما تعرضه إيران من دعم للبنان في مجال الطاقة ليس سوى "فرقعة إعلامية".

وجاءت هذه التصريحات على خلفية موجة جديدة من الاضطرابات الاجتماعية هزت لبنان الخميس، حيث سقط قتلى وجرحى جراء إطلاق نار كثير على خلفية مظاهرات لمؤيدي "حزب الله" وحركة "أمل" ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت القاضي "طارق البيطار".

وأرسلت إيران في الآونة الأخيرة عدة ناقلات محملة بالوقود، وتم إدخال هذه الشحنات إلى البلاد عبر سوريا.

بدورها، طرحت الولايات المتحدة خطة تقضي بتصدير الغاز المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

والسبت الماضي، دخل لبنان في "العتمة الشاملة"، إثر توقف مصنعا الزهراني (جنوب) ودير عمار (شمال)، بسبب نفاد المازوت، ما تسبب في دخول البلاد في ظلام دامس.

وأعلنت وزارة الطاقة اللبنانية، الأحد، عودة شبكة الكهرباء للعمل بعد إقرار مصرف لبنان المركزي لحصولها على 100 مليون دولار لطرح مناقصات لاستيراد وقود يستخدم في توليد الكهرباء.

وكان حجم إنتاج الطاقة في لبنان يبلغ ما بين 1600 و2000 ميجاواط، إلا أن شح الوقود في الأشهر الماضية جعل الإنتاج يتراجع تدريجياً.

والإثنين، طالب الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، "حسن نصر الله"، الحكومة اللبنانية بقبول العرض الإيراني ببناء معملين لتوليد الكهرباء في البلاد، والسعي لدى الولايات المتحدة للحصول على استثناء من العقوبات، كي يسري هذا الحل.

وكان وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" قد عرض على نظيره اللبناني "عبدالله بوحبيب"، أن تتكفل شركات إيرانية ببناء معملين لتوليد الكهرباء في فترة زمنية لا تتجاوز 18 شهرًا، أحدهما في بيروت، والثاني في جنوبي لبنان.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات