السبت 16 أكتوبر 2021 06:24 ص

قال الرئيس الأذربيجاني، "إلهام علييف"، إن أرمينيا وإيران استخدمتا إقليم قره باغ، قبل تحريره، لتهريب المخدرات إلى أوروبا لنحو 30 عامًا.

جاء ذلك في تصريحات له الجمعة، خلال مشاركته عبر تقنية فيديو كونفرنس في قمة زعماء رابطة الدول المستقلة (12 دولة كانت ضمن الاتحاد السوفييتي سابقًا).

وصرّح بأن أذربيجان ضبطت عقب تحرير قره باغ كميات كبيرة من المخدرات المرسلة من إيران إلى أرمينيا ومنها إلى أوروبا.

وأضاف: "هذا يعني أن أرمينيا اتحدت مع إيران خلال 30 عامًا تقريبًا لاستخدام الأراضي الأذربيجانية المحتلة سابقًا كمسار للمخدرات إلى أوروبا".

ولفت "علييف" إلى أن أذربيجان انتصرت في قره باغ وضمنت وحدة أراضيها من جديد.

وأكّد أن بلاده مستعدة لبدء مفاوضات بشأن ترسيم الحدود وإبرام اتفاق سلام مع أرمينيا بشرط الاعتراف المتبادل بوحدة الأراضي.

وشدّد على أن الأراضي التي كانت محتلة من قبل أرمينيا استخدمت لفترة طويلة من أجل تجارة المخدرات وتدريب الإرهابيين الأجانب.

وفي 27 سبتمبر/ أيلول 2020، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية لتحرير أراضيه المحتلة في إقليم قره باغ، وذلك عقب هجوم شنه الجيش الأرميني على مناطق مأهولة مدنية.

وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوما، أعلنت روسيا في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة باكو السيطرة على محافظات محتلة.

المصدر | الأناضول