الخميس 21 أكتوبر 2021 05:35 ص

قال وزيرة الخارجية البريطانية، "ليز تراس"، إنها تبحث خلال زيارتها إلى السعودية وقطر عن صفقة رابحة للجميع.

ووفق بيان صادر عن الحكومة البريطانية، فإن "تراس ستستفيد من زيارتها إلى منطقة الخليج لبحث علاقات شراكة جديدة للاستثمار في البنية التحتية في آسيا وإفريقيا".

وأضاف البيان أن "تراس" تسعى إلى تشكيل فرق عمل ثنائية مع الحلفاء في منطقة الخليج لتوفير بنية تحتية أنظف وأكثر موثوقية والتمويل الذي تزداد الحاجة إليه في الدول النامية والمتقدمة.

وتبحث "تراس" خلال زيارتها للرياض والدوحة، علاقات الشراكة، والاستثمار في بناء شبكات إمداد المياه والكهرباء وإقامة موانئ وطرق، بحسب "روسيا اليوم".

ونقل البيان عن "تراس" قولها: "هذا من شأنه أن يكون صفقة رابح-رابح بالنسبة إلى بريطانيا ومنطقة الخليج والدول في كل أنحاء آسيا وإفريقيا ستخلق ظروف عمل وتحسن جودة الحياة وتفيد أعمال بريطانيا ودول الخليج الناشطة في المنطقة".

والأربعاء الماضي، التقت "تراس" وزير الخارجية السعودي، الأمير "فيصل بن فرحان آل سعود"، لمناقشة الأمن الإقليمي والتنمية وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والعلاقات الاقتصادية بين البلدين.

ومن المقرر أن تلتقي وزيرة الخارجية البريطانية، اليوم، مع أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد".

وستتناول مباحثات "تروس" أيضا مع المسؤولين القطريين، التعاون فيما يتعلق بأفغانستان، حيث تستضيف الدوحة محادثات بين "طالبان" ومسؤولين غربيين.

وتسعى "تروس" منذ تعيينها في هذا المنصب، الشهر الماضي، لتحقيق مآرب اقتصادية وتجارية أملا في تعزيز نفوذ بلدها على الساحة الدولية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم