الخميس 21 أكتوبر 2021 03:19 م

قال وزير الخارجية الكويتي "أحمد ناصر المحمد الصباح"  إن الدول العربية حريصة على أمن واستقرار ليبيا، مشددا على التزام الكويت بوحدة وسيادة ليبيا ورفض التدخلات الخارجية بشؤونها ودعم خروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا.

جاء ذلك في كلمة له خلال فاعليات مؤتمر دعم استقرار ليبيا المنعقد في طرابلس.

وشدد وزير الخارجية الكويتي على موقف الكويت الثابت والمبدأي في دعم السلطة الليبية الموحدة والمتمثلة في المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية ودعم كل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار ليبيا وتحقيق طموحات شعبها الشقيق.

ودعا "الصباح" الأشقاء في ليبيا لتغليب المصالح العليا للبلاد وإيجاد الحلول السلمية ونبذ كافة أشكال العنف.

كما دعاهم أيضا إلى ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات الاجتماعات الدولية، ودعم خطة العمل للجنة العسكرية 5+5 التي أقرت في جنيف إخراج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية بشكل تدريجي ومتوازن؛ بما يضمن الانتهاء من الترتيبات المطلوبة لعقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المقرر.

وتستضيف طرابلس الخميس مؤتمر "دعم استقرار ليبيا"، بمشاركة وزراء خارجية 31 دولة، ويرتكز على مسارين أمني عسكري وآخر اقتصادي.

وعادت التوترات بين مؤسسات الحكم في ليبيا مؤخرا؛ جراء خلافات بين مجلس النواب من جانب، والمجلس الأعلى للدولة وحكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي من جانب آخر، خاصة على الصلاحيات والقوانين الانتخابية.

ويهدد ذلك الانفراجة السياسية التي تشهدها ليبيا منذ شهور؛ حيث تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، في 16 مارس/آذار الماضي، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر | الخليج الجديد+ كونا