الأحد 24 أكتوبر 2021 10:45 ص

وافقت روسيا على تزويد إيران بغواصات وطرادات ومدمرات، إلى جانب مقاتلات متطورة، في إطار صفقة دفاعية تم التوصل إليها خلال زيارة قائد الجيش الإيراني لموسكو أخيرًا.

وكشف موقع "ديبكا" الإسرائيلي، المختص بالشؤون الاستخباراتية والعسكرية، السبت، أن هذا الاتفاق عقد بين وزير الدفاع الروسي "سيرجي شويجو"، ورئيس الأركان الجنرال "فاليري جيراسيموف"، مع رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية الجنرال "محمد حسين باقري"، في موسكو.

ولفت الموقع إلى أن الصفقة الضخمة بمليارات الدولارات.

ونقل التقرير عن مصادر عسكرية قولها، إن الصفقة تتضمن بيع السفن الحربية الروسية لإيران، بما في ذلك الطرادات ومدمرات الصواريخ الموجهة والغواصات، إلى جانب طائرات مقاتلة روسية متطورة للقوات الجوية الإيرانية، ومجموعة متنوعة من الصواريخ.

وقال الموقع في تقريره: "تأتي الصفقات العسكرية البحرية، في أعقاب قرار طهران بإصلاح وتحديث أسطولها البحري، لتجنب التخلف عن الركب في منافسة القوات المختلفة في مناطق خليج عمان، وبحر العرب، والبحر الأحمر، التي تهيمن عليها القوات الأمريكية".

ولم يصدر أي تعليق من روسيا أو إيران حول الصفقة.

ونقل الموقع عن مصدر قوله، إنه من شأن الوجود البحري الإيراني المعزز في البحر الأحمر، أن يؤثر بشكل مباشر على أمن إسرائيل من الجنوب، وطرق الشحن إلى الشرق الأقصى.

ولفت التقرير، إلى أن "باقري" زار مقر قيادة البحرية الروسية في سانت بطرسبرج، خلال الزيارة بين 17 و21 الشهر الجاري، وأن نائب رئيس البحرية الروسية الأدميرال "فلاديمير كاساتونوف"، رافقه في جولة في القاعدة البحرية.

كما زار "باقري" قاعدة "البلطيق" التابعة للبحرية الروسية في مدينة كرونشتات، على بعد نحو 30 كيلومترًا غرب سانت بطرسبرج، حيث أتيحت له الفرصة لركوب عدد من السفن الحربية والغواصات، لإلقاء نظرة فاحصة.

وتمتلك إيران حاليًا 3 غواصات من طراز "كيلو كلاس" اشترتها من الاتحاد السوفييتي السابق في فترة التسعينات، والتي أثارت قلق بحرية الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد