الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 02:48 م

أعلن سفراء السودان في 12 دولة، في بيان على "فيسبوك"، الثلاثاء، "انشقاقهم ورفضهم للانقلاب العسكري".

وجاء البيان بتوقيع سفراء السودان لدى كل من الولايات المتحدة، والإمارات، وقطر، والكويت، وتركيا، والصين، وفرنسا، وبلجيكا، والسويد، وسويسرا، وجنوب أفريقيا، وكندا، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، ووكالات تابعة للأمم المتحدة.

وجاء في البيان: "ندين بأشد العبارات الانقلاب العسكري الغاشم على ثورتكم المجيدة، ونرحب بالمواقف الدولية القوية، وندعو الدول والشعوب المحبة للسلام إلى رفض الانقلاب".

وأعلن السفراء انحيازهم التام إلى ما أسموها "المقاومة البطولية التي يتابعها العالم أجمع"، وقالوا: "نعلن سفارات السودان لدى فرنسا وبلجيكا وسويسرا سفارات للشعب السوداني وثورته".

في سياق متصل، نشرت الوزارة بيانا صادرا عن "رابطة سفراء السودان"، الثلاثاء، أعلنت فيه الرابطة "الرفض وبحزم لأي عمل انقلابي يهدف إلى تعطيل المسيرة الانتقالية لتحقيق الحكم المدني والديمقراطية في البلاد".

وأعلنت الرابطة وقوفها إلى جانب "منظمات الحرية والتغيير المهنية والنقابية والحزبية، لإعلان الإضراب السياسي العام في كل مرافق الدولة، حتى تعود الأوضاع إلى طبيعتها، بإطلاق جميع قيادات الحكومة المدنية، والتمسك بالوثيقة الدستورية كإطار ملزم للحكم في السودان".

وأكدت أنها تساند وتدعم "الحكم المدني لهزيمة أي عمل انقلابي، وتدعو لوحدة قوى الثورة لإحباط أي محاولة للعودة بالبلاد إلى عهود التيه والظلام".

وأثار التحرك الذي نفذه الجيش السوداني، فجر الإثنين، واعتقل بموجبه رئيس الوزراء "عبدالله حمدوك" وأعضاء بالحكومة ومسؤولين آخرين استنكارا دوليا، تضاعف بعد إعلان "عبدالفتاح البرهان"، "البرهان"، الذي كان يرأس مجلس السيادة، حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، وتعليق العمل ببعض بنود الوثيقة الدستورية الخاصة بإدارة المرحلة الانتقالية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات