الخميس 28 أكتوبر 2021 12:05 ص

أعلن وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" أن بلاده "ليست متحمسة كثيرا" لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015، في حال لم تتسبب تلك العودة في رفع الحظر عن الأرصدة الإيرانية ووقف العقوبات.

وفي مؤتمر صحفي على هامش الاجتماع الثاني لدول الجوار الأفغاني في طهران، قال "عبداللهيان: "نحن لسنا متحمسين كثيرا لعودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي، إذا اقتصر الأمر على عودتها فقط".

واعتبر أن الأهم من عودة واشنطن إلى الاتفاق هو "النتيجة التي ستسفر عنها هذه العودة"، مضيفا أن ذلك يتعلق بما إن كانت "هذه العودة ستخدم مصالح إيران أو لا، وهل ستصب في سياق إلغاء الحظر أو فرض المزيد من القيود الجديدة؟"، بحسب ما نفلت وكالة أنباء "فارس".

ودعا "عبداللهيان" الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إلى إظهار أن "لديه إرادة جادة في العودة إلى الاتفاق النووي".

وقال إن طهران تفترض أن "بايدن" يظهر "حسن النية"، وهو ما يجب أن يترجم في الإفراج عن 10 مليارات دولار من الأرصدة الإيرانية.

وتابع: "نحن الإيرانيون لدينا إرادة جدية من أنه لو عاد جميع الأطراف إلى تعهداتهم فإننا سنعود أيضا".

وأضاف أن بلاده ستحدد موعد استئناف المفاوضات في فيينا مع مجموعة 4+1 "بعد تقييم نتائج محادثات نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية اليوم في بروكسل مع المسؤول الأوروبي إنريكي مورا".

وقبل يومين، وصل وفد إيراني إلى بروكسل، تمهيدا لاستئناف محادثات فيينا، الهادفة إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي بين طهران والدول الكبرى، والتي تم تعليقها قبل أشهر.

وتهدف المفاوضات، التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، إلى عودة واشنطن للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" في مايو/أيار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

وبعد فوز الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي" في انتخابات 18 يونيو/حزيران الماضي، تم تعليق هذه المفاوضات في فيينا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات