الجمعة 29 أكتوبر 2021 09:15 م

في قرار مشابه لما اتخذته السعودية، الجمعة، طلبت البحرين، من سفير الجمهورية اللبنانية لديها، مغادرة أراضي المملكة خلال 48 ساعة، في وقت أعلن فيه وزير الخارجية والمغتربين اللبناني "عبدالله بوحبيب"، أنه سيتولى إدارة خلية لحل الأزمة.

وقالت المنامة إنه "على خلفية سلسلة التصريحات والمواقف المرفوضة والمسيئة التي صدرت عن مسؤولين لبنانيين في الآونة الأخيرة".

وأوضحت وزارة الخارجية البحرينية أن "هذا القرار لا يمس بالأشقاء اللبنانيين المقيمين في المملكة".

ومساء الجمعة، قررت السعودية، استدعاء سفيرها في بيروت للتشاور، وطلبت من السفير اللبناني لديها مغادرة البلاد خلال 48 ساعة، كما أعلنت إيقاف الواردات اللبنانية كافة إلى المملكة.

وعلى أثر ذلك، أعلن "بوحبيب"، في بيان إنه سيدير خلية من بيروت، بناءً على طلب رئيس مجلس الوزراء "نجيب ميقاتي"، الموجود حالياً في زيارة عمل خارج البلاد، بالتنسيق والتشاور مع رئيس الجمهورية "ميشال عون" ورئيس مجلس الوزراء.

وبحسب البيان، فإن "الخلية مهمتها الأساسية رأب الصدع لتجاوز الخلاف المؤسف المستجد، لأننا مؤمنون بأن ما يحدث مشكلة وليست أزمة مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودول الخليج، ويمكن تخطيها وحلها بالحوار الأخوي الصادق ولمصلحة بلداننا الصديقة".

وتابع البيان: "ثقوا بأن لبنان حريص أشد الحرص على إبقاء خطوط التواصل والتلاقي مفتوحة، مع المملكة العربية السعودية وأشقائه الخليجيين، ومصر على استعادة أطيب وأفضل العلاقات المبنية على كل ما يجمعنا ويقربنا".

وكانت كل من السعودية والبحرين والإمارات، قد استدعت قبل يومين، سفراء لبنان لديها؛ لتسليمهم مذكرة احتجاج على التصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي"، بشأن الحرب في اليمن.

ووصف "قرداحي" الحرب في اليمن بـ"العبثية"، وقال إنها يجب أن تتوقف، ورأى أن ما يفعله الحوثيون دفاع عن النفس، وذلك في تصريحات أدلى بها ضمن حلقة من برنامج "برلمان شعب" جرى بثها يوم الإثنين الماضي.

وفي أعقاب الجدل الذي أثارته تصريحاته، أشار "قرداحي" إلى أن مقابلته تم تصويرها في 5 أغسطس/آب، قبل تعيينه وزيرا بأسابيع، مؤكدا أن مواقفه في تلك المقابلة تجاه سوريا وفلسطين والخليج هي آراء شخصية، لا تلزم الحكومة.

أما وزارة الخارجية اللبنانية، فقالت إن الكلام الصادر عن "قرداحي" لا يعكس موقف الحكومة اللبنانية المتمسك بروابط الأخوة مع الدول العربية.

المصدر | الخليج الجديد