الاثنين 1 نوفمبر 2021 12:30 م

شن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، الإثنين، هجوما حادا على الولايات المتحدة، واصفا إياها بأنها تعاني من مرض الزهايمر (خرف الشيخوخة).

وقال "زاده" معلقا على تطورات الملف النووي الإيراني، إن "نظام السياسة الخارجية للولايات المتحدة يعاني من مرض الزهايمر، وإنه يجب تذكير الولايات المتحدة مرارا وتكرارا بأنها هي التي انسحبت من الاتفاق النووي".

وأضاف أن بلاده أوفت بجميع التزاماتها بصبر استراتيجي لمدة عام بعد انسحاب الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" من الاتفاق، العام 2018، بحسب وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا).

وانتقد "زاده" استمرار الولايات المتحدة في انتهاج سياسة الضغط الأقصى وفرض العقوبات على إيران، إلى جانب الإصرار على إجراء المحادثات النووية، معتبرا ذلك تناقضا في أفعالها وتصريحاتها.

وطالب المتحدث الإيراني بتحرك على أرض الواقع من الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي.

وجاء التصعيد الإيراني الجديد، ردا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، التي قال فيها إن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة"، عندما يتعلق الأمر بمحاولة وقف برنامج إيران النووي المستمر.

وكانت واشنطن أعادت فرض عقوبات على طهران، العام 2018، وفي المقابل، تنصلت إيران تدريجا من القيود المفروضة على برنامجها النووي بموجب الاتفاق.

وكانت محادثات فيينا غير المباشرة بين واشنطن وطهران بدأت في أبريل/نيسان العام الجاري، عبر وساطة الأطراف الآخرين الذين وقعوا الاتفاق، أي الصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، لكن المفاوضات متوقفة منذ يونيو/حزيران الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات