حذّر وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، الخميس، إيران مجدداً من أن الوقت بدأ ينفد لعودتها إلى الاتفاق النووي، معتبراً أنّ الكرة في ملعب الإيرانيين.

وفي تصريح صحفي عقب محادثات أمريكية-أوروبية في بيتسبرغ، قال "بلينكن": "الكرة في ملعبهم، لكن ليس لوقت طويل".

وتابع: "المجال المتاح محدود، وبدأ يتقلّص".

وشدد "بلينكن"، على أنّ الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، مستعدّ لإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي وقع في 2015، ونصّ على كبح البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات عن طهران.

وكان الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب"، قرّر في 2018، سحب بلاده من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية، وهو ما تطالب إيران بالعودة عنه قبل تراجعها عن خطوات اتّخذتها في إطار التحرر من التزامات نص عليها الاتفاق.

وقال "بلينكن"، إنّ "مجرد العودة إلى التقيّد ببنود الاتفاق في مرحلة معيّنة لن يكون كافياً للاستفادة مجدّداً من منافعه، بسبب التقدّم الذي حقّقته إيران" على صعيد برنامجها النووي.

وشدّد على أن الإدارة الأمريكية انخرطت "بحسن نية على مدى أشهر" في فيينا في محادثات غير مباشرة مع إيران حول العودة إلى التقيّد ببنود الاتفاق.

وطلبت إيران تعليق المحادثات في يونيو/حزيران، بسبب انتقال الرئاسة من "حسن روحاني" الذي أيّد الاتفاق وسعى إلى تحسين علاقات بلاده مع الغرب، إلى المحافظ المتشدّد "إبراهيم رئيسي".

ولم يتم تحديد أي موعد لاستئناف المحادثات، على الرّغم من إعلان "رئيسي" تأييده للجهود الدبلوماسية الرامية لرفع العقوبات عن بلاده.

المصدر | أ ف ب