الثلاثاء 2 نوفمبر 2021 05:27 م

أعلنت الحكومة اليمنية، الثلاثاء، سحب سفيرها لدى لبنان، وذلك على خلفيات تصريحات الوزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي".

وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، إن "الحكومة اليمنية تعلن استدعاء سفيرها لدى لبنان عبدالله الدعيس، وذلك للتشاور حول التصريحات المستهجنة من وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي".

وأشار البيان إلى رسالة الاحتجاج التي سلمها سفير الجمهورية اليمنية في بيروت إلى الخارجية اللبنانية، الأربعاء الماضي، بشأن ما وصفتها بالتصريحات المستهجنة الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني.

وأكدت أن تلك التصريحات تعد "انحرافا عن الموقف العربي الداعم للقضية اليمنية العادلة في مواجهة مليشيات الحوثي الانقلابية التي أوغلت في الإجرام والانتهاكات بحق ابناء الشعب اليمني".

وأضاف البيان أن "اليمن حكومة وشعباً، يستمر بمواجهة المشروع الإيراني ومليشياته، ولن تكون إلا صمام الأمان للجزيرة العربية والمنطقة عموماً، أمام مشاريع الموت والدمار التي يحملها النظام الإيراني وأدواته".

وينضم اليمن بتلك الخطوة إلى كل من السعودية والإمارات والبحرين والكويت.

وتسببت تصريحات "قرداحي" حول اليمن، إلى سحب السعودية سفيرها لدى بيروت والطلب من السفير اللبناني مغادرة الرياض، ووقف كل الواردات اللبنانية إليها، فيما اتّخذت البحرين والكويت خطوة مماثلة، وقررت الإمارات سحب دبلوماسييها من بيروت، ما فاقم أزمة لبنان، الذي يعاني أصلا من أوضاع اقتصادية متردية.

وقال "قرداحي" في تصريحاته، التي أدلى بها قبل تعيينه وزيرا: "في نظري هذه الحرب اليمنية عبثية، يجب أن تتوقف"، واعتبر أن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي".

وعندما وجه له أحد الحضور سؤالا: "هل تعتبر أن الإمارات والسعودية تعتديان على اليمن؟"، أجاب "قرداحي": "أكيد فيه اعتداء، ليس لأنهم السعودية أو الإمارات، ولكن لأن هناك اعتداء منذ 8 سنوات مستمرا، وما لا تستطيع تنفيذه في عامين أو 3 لن تستطيع تنفيذه في 8 سنوات".

وأعلن الرئيس اللبناني "ميشال عون" آنذاك أن تلك التصريحات لا تمثل بلاده، في حين رفض "قرداحي" الاستقالة من منصبه أو الاعتذار.

المصدر | الخليج الجديد