قال رئيس الوزراء اللبناني "نجيب ميقاتي"، الإثنين، إن بلاده حريصة على "عودة علاقاتها الطبيعية مع السعودية ودول الخليج، وستبذل كل جهد ممكن لإزالة ما يشوب هذه العلاقات من ثغرات ومعالجة التباينات الحاصلة بروح الأخوّة والتعاون".

جاء ذلك خلال لقائه الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية "حسام زكي" الذي بدأ زيارة اليوم إلى بيروت لبحث الأزمة مع الخليج، والتي تسبّب بها تصريح وزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي"، الذي انتقد فيه التدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

وأضاف "ميقاتي" أن "الجامعة العربية يمكنها القيام بدور أساسي في هذا المجال، ونحن نشدد على اضطلاعها بمهمة تقريب وجهات النظر، وإزالة الخلافات والتباينات حيثما وجدت".

وجدد "التزام لبنان بكل قرارات جامعة الدول العربية تجاه الأزمة اليمنية، المنطلقة من قرار مجلس الأمن الدولي والمبادرة الخليجية ومبدأ الحوار بين الأطراف المعنية".

وبدأ وفدٌ من الجامعة العربية برئاسة "حسام زكي"، الإثنين، زيارة إلى لبنان يلتقي خلالها عددا من المسؤولين لبحث الأزمة مع الخليج.

وتأتي الزيارة في وقت يستمر التصعيد من جانب "حزب الله"، وتقابله رسائل واضحة المضمون عبر وسائل إعلام سعودية تشير صراحة إلى أن لا بوادر تلوح في الأفق لحل الأزمة.

وتصاعدت مؤخرا المواقف والتوترات على خلفية غضب خليجي من تصريحات للوزير "قرداحي"، بشأن الحرب في اليمن.

وطلبت البحرين والسعودية والكويت والإمارات من سفراء لبنان لديها مغادرة البلاد واستدعت سفراءها من بيروت، بسبب تلك التصريحات.

وقبل تعيينه وزيرا في 20 سبتمبر/أيلول الماضي، قال "قرداحي"، في مقابلة متلفزة سُجلت في أغسطس/آب وبُثت في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضيين، إن الحوثيين في اليمن "يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول