جدد وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، استنكاره "للهجوم الإرهابي"، الذي استهدف مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي.

جاء لك خلال اتصال هاتفي أجراه الثلاثاء، مع الرئيس العراقي "برهم صالح"، أكد فيه

الوزير الأمريكي أن "هذا الهجوم كان أيضا اعتداء على سيادة العراق واستقراره".

وشدد "بلينكن"، على أن "علاقتنا مع حكومة العراق وشعبه راسخة".

والأحد، أعلن الجيش العراقي، في بيان، نجاة "الكاظمي" من محاولة "اغتيال" عبر هجوم على مقر إقامته بالمنطقة الخضراء في بغداد بـ3 طائرات مسيرة مفخخة، تم إسقاط 2 منها، وانفجرت الثالثة في المقر ما تسبب بإصابة عدد من حراسه.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الولايات المتحدة لا توجه التهم لأي جهة في محاولة اغتيال "الكاظمي"، ولذك على الرغم من توجيه القيادة العسكرية المركزية الأمريكية الاتهام لميليشيات إيرانية بالوقوف وراء محاولة اغتيال "الكاظمي".

ومنذ أيام يشهد العراق توترات سياسية، على وقع رفض فصائل شيعية مسلحة النتائج الأولية للانتخابات، التي جرت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث يقولون إنها "مفبركة" ويطالبون بإعادة فرز الأصوات يدويا.

المصدر | الخليج الجديد