قدم الرئيس التنفيذي الجديدة لـ "مجموعة إن إس أو" الإسرائيلية المتخصصة في أنظمة التجسس، "إسحاق بنبينيستي"، الخميس، استقالته من منصبه بعد أسبوعين فقط من توليه المنصب.

وجاءت استقالة "بنبينيستي" بعدما تم وضع شركته على القائمة السوداء الصادرة عن وزارة التجارة الأمريكية، الأسبوع الماضي.

ونقلت "رويترز" أنها حاولت الحصول على تعليق من الشركة الإسرائيلية، لكنها لم تحصل على رد.

وكانت وزارة التجارة الأمريكية وضعت "إن إس أو" على اللائحة الفيدرالية السوداء بسبب برنامج "بيجاسوس" الذي استخدمته العديد من الحكومات لاختراق هواتف صحفيين ومسؤولين وناشطين بأنحاء متفرقة من العالم.

واعتبر القرار الأمريكي، الشركة الإسرائيلية ضمن الكيانات التي "تضر بمصالح الولايات المتحدة".

وتعني إضافة "NSO" وشركة إسرائيلية أخرى تدعى "كانديرو" إلى القائمة السوداء الأمريكية، أنهما قامتا أو شاركتا في أنشطة تتعارض مع الأمن القومي للولايات المتحدة أو مصالح السياسة الخارجية، وأن الصادرات إليها من نظيراتها في الولايات المتحدة مقيدة.

و"NSO"  شركة إسرائيلية متخصصة في تطوير أدوات التجسس السيبراني، تأسست عام 2010، ويعمل فيها نحو 500 شخص ومركزها قرب تل أبيب.

ويعتبر "بيجاسوس" من أخطر برامج التجسس "وأكثرها تعقيدا"، وهو يستهدف بشكل خاص الأجهزة الذكية التي تعمل بنظام التشغيل "آي أو إس" (iOS) لشركة "أبل"، لكن توجد منه نسخة لأجهزة "أندرويد" تختلف بعض الشيء عن نسخة (iOS).

 

المصدر | الخليج الجديد + رويترز