قالت مجلة "جون أفريك" الفرنسية إن ثمة ضوءا أخضر من باريس، تم منحه بشكل غير رسمي لـ"سيف الإسلام"، نجل الرئيس الراحل "معمر القذافي"، للترشح في انتخابات الرئاسة في ليبيا.

واستشهدت المجلة بما أورده الملحق العسكري السابق بالسفارة الفرنسية في طرابلس "بينوا دي لا رويل"، في منشور عبر شبكة "لينكد إن".

وقال "لا رويل" إن "سيف الإسلام القذافي أصبح الآن أساسيًا في اللعبة السياسية الليبية.. وأنّ المحيطين به لم يعد لديهم أي شك في أن ترشح نجل القذافي مقبول من قبل فرنسا".

كما استشهدت المجلة بقيام "سيف القذافي" بتأجيل إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية لما بعد "مؤتمر باريس حول ليبيا" الذي دعا إلى التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار وإجراء الانتخابات في موعدها، ليعلن بعدها ترشحه بصفة رسمية.

ولفتت المجلة إلى تطور جديد يدعم فكرة أن نجل "القذافي" جاء ليبقي بالمشهد، ويتمثل ذلك في عودة "بشير صالح"، الممول السابق لـ"القذافي الأب" والرئيس السابق للمحفظة الاستثمارية الليبية الأفريقية، إلى البلاد، بعد 10 سنوات في المنفى، حيث التقي "صالح" مع "القذافي الابن" قبل تقديم الأخير ترشحه.

وزعمت المجلة وجود تقارب في الوقت الحالي بين "سيف الإسلام القذافي" ورئيس الوزراء الحالي "عبدالحميد الدبيبة"، الذي أتيحت له فرصة العمل معه في ظل النظام السابق.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات