الاثنين 22 نوفمبر 2021 12:17 م

قال تحالف "الفتح" العراقي (شيعي)، في بيان، الإثنين، إنه يتوقع تغييرا فارقا وجذريا في نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت الشهر الماضي، مع إلغاء نتائج 18% من مراكز الاقتراع.

وأكد رئيس التحالف "هادي العامري"، أن "قرارات الهيئة القضائية ببطلان بعض المحطات الانتخابية التي لم تغلق في التوقيت المحدد (الساعة 15:00 ت.ج) سيؤدي إلى بطلان أكثر من 6 آلاف محطة اقتراع".

وأضاف: "كما ألغيت ما يقارب 4 آلاف محطة بسبب وجود بصمات متكررة؛ ما يعني أن 10 آلاف محطة سيتم إلغاء نتائجها، ما يشكل 18% من مجموع المحطات بالعراق التي يبلغ عددها 55 ألف محطة".

وأوضح خلال لقائه مع رئيس الجبهة التركمانية "حسن تورهان" في بغداد، أن "هذه الأرقام مؤثرة ومن شأنها أن تحدث تغييرا فارقا وجذريا في نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة"، بحسب "الأناضول".

وكان تحالف "الفتح" قد أقام دعوى قضائية مشفوعة بأدلة إلى المحكمة الاتحادية لإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية.

ويعد تحالف "الفتح" مظلة سياسية للفصائل الشيعية المسلحة، التي منيت بخسارة في الانتخابات البرلمانية بحصولها على 16 مقعدا من إجمالي 329 مقعدا بالبرلمان، بعد أن حصد 48 مقعدا في انتخابات 2018.

والجمعة الماضي، أعلنت قوى شيعية معترضة على نتائج الانتخابات، حصولها على 8 مقاعد جديدة بعد عمليات إعادة فرز نتائج الاقتراع يدويا.

ومؤخرا، أعلنت مفوضية الانتخابات انتهاءها من الفرز والعد اليدوي لأصوات الناخبين في لجان الاقتراع، التي قدم مرشحون وقوى سياسية طعونا بشأن صحتها، ثم رفعت الطعون والتوصيات الخاصة بها إلى الهيئة القضائية للانتخابات لحسمها نهائيا.

ويعيش العراق توترات سياسية، على وقع رفض فصائل شيعية مسلحة للنتائج الأولية للانتخابات، التي أجريت في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول