الخميس 25 نوفمبر 2021 01:16 م

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انتهاء العد والفرز اليدوي للمحطات الانتخابية المطعون بها، بعد انتهائها، الخميس، من محطات محافظة نينوى، مؤكدة تطابق النتائج مع العد والفرز الإلكتروني.

وكانت المفوضية قد أنهت، يوم أمس، عملية تدقيق المحطات التابعة لدوائر محافظات ذي قار وبغداد والنجف والمثنى.

ووفقاً لبيان أصدرته المفوضية، فإنه "بناء على قرار الهيئة القضائية للانتخابات، أنهت المفوضية جميع عمليات إعادة العد والفرز اليدوي، والتي كان آخرها هذا اليوم لمحطات محافظة نينوى، بحضور ممثلي المرشحين الطاعنين والمراقبين الدوليين والإعلاميين المخولين"، مبينة أن "نتيجة العد والفرز اليدوي الجارية متطابقة مع نتائج العد والفرز الإلكتروني بنسبة 100%".

وأضافت أن "اللجنة المشكلة لإعادة العد عرضت تقاريرها المرفوعة على مجلس المفوضين، والذي أوصى بإرسال النتائج إلى الهيئة القضائية للانتخابات".

من جهته، أكد مسؤول في المفوضية أنه "بعدما اكتمل عد وفرز محطات نينوى سنغلق نهائيا ملف عد وفرز المحطات، وستنقل النتائج بملف ومحاضر تحقيق إلى الهيئة القضائية للنظر فيها، وستصدر الهيئة قرارها بخصوصها"، مبينا لـ"العربي الجديد"، أن "عمليات إعادة العد والفرز تمت تحت رقابة شديدة من قبل المنظمات الدولية ومراقبين يمثلون الكيانات السياسية".

وأشار إلى أن "النتائج، والتي جاءت مطابقة للعد والفرز الإلكتروني، تؤكد مصداقية عمل المفوضية، وأن أي اعتراض على ذلك من قبل الكيانات يجب أن يتم عبر الدوائر القانونية حصرا".

ولم تبدُ القوى الرافضة للانتخابات مطمئنة بشأن نتائج تدقيق الطعون، وأكدت على ضرورة إجراء العد والفرز اليدوي الشامل.

والجمعة الماضي، أعلنت قوى معترضة على نتائج الانتخابات حصولها على 8 مقاعد جديدة بعد عمليات إعادة فرز نتائج الاقتراع يدويا.

ومنذ الشهر الماضي، يعيش العراق توترات سياسية على وقع رفض قوى شيعية -من ضمنها فصائل مسلحة- للنتائج الأولية للانتخابات، إذ يقولون إنها مفبركة ويهددون بالتصعيد، مطالبين بإعادة فرز كل النتائج يدويا.

المصدر | الخليج الجديد