الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 03:24 م

أفادت تقارير أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" اجتمع مع محافظ البنك المركزي "شهاب كافجي أوغلو"، الثلاثاء، لبحث الهبوط الحاد في سعر صرف الليرة (العملة المحلية).

وهوت الليرة بما يصل إلى 15% في ثاني أسوأ يوم لها على الإطلاق بعد أن تعهد "أردوغان" بالانتصار فيما سماها "حرب الاستقلال الاقتصادي"، على الرغم من شكوك واسعة ودعوات إلى الارتداد عن التيسير النقدي.

وتراجعت الليرة إلى 12.49 للدولار منخفضة للجلسة الحادية عشرة على التوالي. وفقدت العملة 40% من قيمتها هذا العام بما في ذلك تراجع بلغ نحو 20% منذ بداية الأسبوع الماضي. وجرى تداول الليرة عند 12.32 في الساعة 1048 بتوقيت جرينتش.

ودعا نائب محافظ البنك المركزي السابق "سميح تومين"، الذي أقاله "أردوغان" الشهر الماضي، إلى العودة فورا للسياسات التي تحمي قيمة الليرة.

وقال على "تويتر": "يجب التخلي فورا عن هذه التجربة غير الرشيدة التي ليس لها فرصة للنجاح وعلينا العودة إلى سياسات الجودة التي تحمي قيمة الليرة التركية ورخاء الشعب التركي".

فيما اتهم "علي باباجان"، الذي شغل لسنوات رئاسة الاقتصاد في حكومة "أردوغان" وهو الآن معارض، الرئيس بأنه "يفلس البلاد".

من جانبه، قال البنك المركزي التركي، الثلاثاء، إنه يمكنه فقط التدخل في الأسواق في ظل ظروف معينة لتقلبات مفرطة، مضيفا أن هناك موجة مبيعات في الليرة التركية "غير واقعية ومنفصلة تماما" عن الواقع.

وأضاف البنك في بيان: "في ظل ظروف معينة يمكن فقط للبنك المركزي أن يتدخل في تقلبات مفرطة بدون استهداف أي اتجاه دائم".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات