الخميس 25 نوفمبر 2021 11:40 ص

تسعى السعودية لربط ساحلها الشرقي بالغربي بخط بري وسكك حديدية تمتد من مياه الخليج شرقا إلى مدينة "أوكساجون" المزمع إنشاؤها على سواحل البحر الأحمر غرب المملكة بالقرب من قناة السويس.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "أوكساجون" التابعة لمدينة نيوم السعودية، "فيشال وانشو"، في مقابلة مع "بلومبرج": "سنطور نظاما حديثا للموانئ وسلسلة التوريد ولدينا ميزة حقيقية لأننا نبدأ كمركز جديد".

وأشار إلى أنه سيتم تحويل ميناء قائم بالقرب من مدينة ضبا المطلة على البحر الأحمر لاستيعاب 3.5 إلى 4 ملايين طن من الوحدات المكافئة لعشرين قدما، بحلول عام 2030.

ووحدة المكافئة لعشرين قدما هي وحدة معيارية تستخدم لقياس كمية البضائع المشحونة التي تحمل في حاويات السفن الحاويات أو شاحنات النقل.

وقال "وانشو" إن "نيوم" تدرس ربط ميناء "أوكساجون" بشمال شرق السعودية والمنطقة الأوسع أولا عن طريق النقل البري ثم بالسكك الحديدية، لافتا إلى أن عمليات الموانئ ذات القدرة الاستيعابية للحاويات ستبدأ في منتصف عام 2022 وستتوسع من هناك.

ومنتصف الشهر الجاري، أطلق ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" أوكساجون، وهي جزء من نيوم "وستمحو ذاكرة هذه المدينة من أذهان الناس كل ما يعرفونه عن الموانئ الملوثة والمزدحمة، لترسم ملامح عالم جديد من التصنيع، وتفتح آفاقا لم يسبق لها مثيل نحو مستقبل نقي وصحي"، بحسب ما تعرف المدينة عن نفسها في موقع نيوم.

وقال "وانشو" إن المشروع يمكن أن يخدم في نهاية المطاف المستأجرين التجاريين في نيوم وهي جوهرة رؤية ولي العهد السعودي، وكذلك منطقة الخليج والأردن والعراق. 

وأضاف أن سعة الميناء الجديد في أوكساجون قد تصل إلى 9 ملايين طن من الوحدات المكافئة لعشرين قدما، علما بأن ميناء جبل علي في دبي – الأكبر في المنطقة – يتسع إلى أكثر من 19 مليون طن من الوحدات المكافئة لعشرين قدما.

وكشف أن "أوكساجون" التي تبلغ مساحتها 50 كيلومترا مربعا (19 ميلا مربعا) من المتوقع أن تستوعب 80 ألفا إلى 90 ألف ساكن و40 إلى 50 شركة بحلول عام 2030. ولم يفصح عن قيمة الإنفاق المخطط على المشروع الذي يجمع بين الاستثمار الحكومي والقطاع الخاص.

وأوضح أن المرحلة الأولى من البناء التي تستمر حتى عام 2025، ستركز على الجزء الذي سيتم بناؤه على اليابسة، حيث لا تزال المنطقة العائمة في "المراحل الأولى من التصميم".

وتابع: "أردنا أن نتطلع إلى الأمام ونقول مع كل تغير المناخ الذي يحدث وارتفاع مستويات سطح البحر، هل يمكننا بناء مدينة البندقية الحديثة - مدينة عائمة لا يتعين عليها التعامل مع ارتفاع مستويات البحر".

وتحتل "أوكساجون" منطقة كبيرة في الركن الجنوبي الغربي من نيوم، وتتركز البيئة الحضرية الأساسية حول الميناء المتكامل ومركز الخدمات اللوجستية الذي سيضم غالبية سكان المدينة الصناعية.

ويقلل التصميم الثُّماني الفريد للمدينة من أي تأثيرات على البيئة، حيث سيوفر أفضل ما يمكن من استخدامات الأراضي، لدعم توجه نيوم في الحفاظ على ما نسبته 95% من البيئة الطبيعية.

كما تشكل المدينة أكبر هيكل عائم في العالم وتعد مركزاً لتطوير نيوم لـ"الاقتصاد الأزرق"، وذلك بالاعتماد على البحار في تحقيق التنمية المستدامة، ما يعكس تركيز نيوم على التطوير الإبداعي والمبتكر.

المصدر | الخليج الجديد