الجمعة 26 نوفمبر 2021 06:03 ص

قال مسؤول بإقليم كردستان العراق إن إيران قطعت بشكل كامل إمدادات المياه الواردة إلى الإقليم؛ بسبب إقامتها سدودا جديدة على نهر سيروان وتحويل مسار أنهار أخرى.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الزراعة والموارد المائية بكردستان العراق "حمة كريم" أن "70% من مياه نهر سيروان تأتي من الأراضي الإيرانية لتصب في أراضي كردستان، وقد قطعت إيران هذه الإمدادات بنسبة 100% وغيرت مسارها، كما غيرت مسار نهري الزاب الأعلى والزاب الأسفل، ولهذا انخفضت مناسيب مياه الأنهر في إقليم كردستان بصورة ملحوظة".

وطالب "كريم" الحكومة العراقية بفتح هذا الملف مع طهران؛ حيث إن ملف المياه "سيادي وحساس" ويعد من مسؤوليات الحكومة الاتحادية في بغداد.

بدوره حذر مدير عام السدود في كردستان "أكرم أحمد" من الانخفاض الملحوظ الحاصل في مناسيب المياه في السدود هذه السنة.

ونقلت شبكة "رووداو" الإخبارية عن مدير عام السدود إن "مناسيب المياه في السدود انخفضت هذه السنة بنسبة ملحوظة، وسيكون لشح المياه تأثير كبير على المواطنين، خاصة الساكنين على ضفاف الأنهار".

وأوضح أن "المياه التي توفرها الآبار ستقل بدرجة أكبر، وقد تم إبلاغ أصحاب الأراضي الزراعية المحاذية للأنهار في إقليم كردستان ووسط العراق بعدم زراعتها هذه السنة بسبب شح المياه".

كان وزير الموارد المائية العراقي "مهدي رشيد الحمداني" أعلن مؤخرا أن المياه، التي تصب في أراضي العراق قادمة من إيران، بلغت مستوى الصفر، وقال إن "إمدادات المياه قطعت بالكامل، والجانب الآخر ليس مستعدا لمشاركة الضرر مع العراق".

وهدد "الحمداني"، خلال مؤتمر صحفي في يوليو/تموز الماضي، باللجوء إلى المحافل الدولية حال "إصرار إيران على قطع الروافد المائية" عن مناطقه الشرقية.

ويعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات، وروافدهما التي تنبع جميعها من تركيا وإيران وتلتقي قرب مدينة البصرة جنوب العراق؛ لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج العربي.

ويعاني العراق منذ سنوات انخفاضا متواصلا في الموارد المائية عبر نهري دجلة والفرات، وفاقم أزمة شح المياه كذلك تدني كميات الأمطار في البلاد على مدى السنوات الماضية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات