السبت 27 نوفمبر 2021 07:52 م

أكد رئيس البرلمان التونسي المجمدة أعماله "راشد الغنوشي"، أن "مجلس النواب عائد أحب من أحب و كره من كره"، مشددا على أن البرلمان التونسي "له إنجازاته الكبيرة، وأعداء الثورة عملوا على تشويهه".

وأعلن خلال إشرافه، السبت، على اجتماع لقيادات حركة "النهضة" بمدينة بنزرت، عن تلقيه دعوة للمشاركة في أشغال الجمعية الـ143 للاتحاد البرلماني الدولي بإسبانيا.

وأضاف أنه فضل عدم تقديم طلب للسفر لرئيس البلاد كما جرت العادة "حتى لا يتحول الصراع إلى صراع بين قيس و الغنوشي".

ومنذ 25 يوليو/تموز الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية حين بدأ الرئيس "قيس سعيد" اتخاذ إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، وتشكيل أخرى جديدة عَيَّنَ هو رئيستها.

وترفض غالبية القوى السياسية في تونس قرارات "سعيد" الاستثنائية، وتعتبرها "انقلابا على الدستور"، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها "تصحيحا لمسار ثورة 2011"، التي أطاحت بالرئيس الراحل "زين العابدين بن علي".

وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، شهدت العاصمة التونسية تحركات احتجاجية شارك فيها الآلاف، للتنديد بقرارات "سعيد"، الذي بدأ في 2019 ولاية رئاسية مدتها 5 سنوات.

المصدر | الخليج الجديد