الأحد 28 نوفمبر 2021 04:07 م

أعلن المغرب تعليق جميع الرحلات الجوية المباشرة المتجهة إليه، مؤقتا؛ بسبب المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون"، بينما ألمح مسؤول أمريكي إلى إمكانية فرض الولايات المتحدة إجراءات جديدة لمنع تفشي المتحور الجديد فيها.

وقالت وزارة الخارجية المغربية، عبر حسابها في "فيسبوك"، إن "بسبب الانتشار السريع للمتغير الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون"، خاصة في أوروبا وأفريقيا، ومن أجل الحفاظ على المكاسب التي حققها المغرب في مجال تدبير الوباء وحماية صحة المواطنين، قررت السلطات المغربية تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه المملكة المغربية، لمدة أسبوعين، ابتداء من يوم الإثنين 29 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 على الساعة 11 ليلا و59 دقيقة".

وأضاف البيان المغربي أنه "سيتم إجراء تقييم للوضع بشكل منتظم من أجل اتخاذ التدابير اللازمة إذا لزم الأمر".

والمغرب هي الدولة الثانية في العالم التي تقر إغلاقا أمام حركة الركاب الجوية، بعد إسرائيل التي قررت، السبت، منع دخول الأجانب.

من ناحيته، لفت كبير المستشارين الطبيين في ​الإدارة الأمريكية​، ومدير المعهد الوطني الأمريكي‎ ‎للحساسية‎ ‎والأمراض المعدية "أنتوني فاوتشي"​، إلى أن "متحور "أوميكرون" المكتشف مؤخرًا في ​جنوب أفريقيا​، يعطي إشارات واضحة إلى أنه يمكن أن ينتشر بسرعة"، معتبرًا أنه "على الأمريكيين تلقي جرعات معززة من لقاح كورونا، في حال مرور 6 أشهر على تطعيمهم الأولي".

وأشار، في حديث مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية، إلى أنه "من المبكر القول إن ​الولايات المتحدة​ بحاجة إلى فرض إغلاق جديد بسبب أميكرون"، مؤكدًا أن "الرحلات الجوية يمكنها أن تستمر بشكل آمن، بشرط احترام بروتوكولات السلامة".

والسبت، رصدت بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، إصابات بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا "أوميكرون".

واكتشف باحثون من جنوب أفريقيا متحورة جديدة متعددة الطفرات، قد تكون شديدة العدوى؛ ما سبب حالة من الهلع في العالم، وأدى إلى إلغاء الكثير من الرحلات الجوية الدولية.

ووصفت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، المتحورة بأنها تشكل "مصدر قلق"، حيث يعمل العلماء على مدار الساعة لتحليل هذه المتحورة والسعي لفهم سلوكها.

ولا يزال منشأ المتحورة الجديدة غير معروف، لكن باحثين من جنوب أفريقيا كانوا أول من أعلن عن رصدها في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات