الاثنين 29 نوفمبر 2021 01:22 ص

شهدت البورصة المصرية، انخفاضات حادة خلال تعاملات جلسة الأحد، أولى جلسات الأسبوع، بالتزامن مع تراجعات كافة أسواق المال الخليجية والعالمية بسبب مخاوف انتشار السلالة الجديدة من فيروس "كورونا"، المعروفة باسم "أوميكرون".

وأشار محللو أسواق المال، إلى أن تراجعات بورصة مصر تأتي بالتزامن مع التراجعات التي تشهدها أسواق المال الإقليمية والعالمية بسبب مخاوف انتشار السلالة الجديدة، مؤكدين أن بورصة مصر الأقل تأثيراً بالمخاوف بسبب التراجعات الحادة التي شهدتها بالفترة الماضية وسط توقعات بانتهاء تلك التراجعات بالشهر المقبل.

وفي ختام جلسة اليوم، تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية إيجي إكس 30، بنسبة 1.34% عند 11277 نقطة.

فيما هبط مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة إيجي إكس 70 EWI، بنسبة 1.17%، لينهي الجلسة عند 2058 نقطة.

وتراجع إيجي إكس 100، متساوي الأوزان الجديد، بنسبة 1.29%، عند مستوى 3020 نقطة.

وانخفض المؤشر متساوي الأوزان إيجي إكس 50، بنسبة 1.33%، ليغلق عند 1947 نقطة.

وتراجع رأس المال السوقي خلال الجلسة بقيمة 7.4 مليارات جنيه (470 مليون دولار)، ليغلق عند 714.275 مليار جنيه (45.41 مليار دولار).

واتجهت تعاملات الأجانب للبيع بصافي 32.55 مليون جنيه (2.07 مليون دولار)، فيما اتجهت تعاملات العرب والمصريين للشراء بصافي 2.9 مليون جنيه (185 ألف دولار)، و29.64 مليون جنيه (1.88 مليون دولار) على التوالي.

المصدر | الخليج الجديد