قدرت منظمة السياحة العالمية، في بيان، الإثنين، خسائر القطاع خلال العام الجاري، بنحو تريليوني دولار، بسبب تداعيات تفشي فيروس "كورونا".

وقال البيان، إن "معدلات التطعيم المتفاوتة حول العالم وسلالات كوفيد-19 الجديدة، يمكن أن تؤثر على التعافي البطيء والهش أصلا"، مشيرة إلى فرض قيود جديدة على السفر والتنقل، جراء انتشار السلالة المتحورة "أوميكرون".

وعلق الأمين العام للمنظمة التابعة للأمم المتحدة "زوراب بولوليكاشفيلي"، بالقول إن التطورات الأخيرة تُظهر أنه "وضع لا يمكن التنبؤ به إلى حد كبير"، بحسب "سبوتنيك".

وعشية انعقاد الجمعية العامة السنوية للمنظمة، الثلاثاء المقبل، في العاصمة الإسبانية مدريد، واصف تلك التطورات بأنها أزمة تاريخية في صناعة السياحة، معربا عن أمله في تعافي القطاع بسرعة كبيرة.

وتأتي هذه التوقعات، بعد أن أقدمت 30 دولة حول العالم، على إغلاق الحدود، أو تعليق الرحلات الجوية، وحظر  السفر جزئيا، مع دول جنوب القارة الأفريقية.

ويواصل المتحور الجديد من فيروس كورونا (أوميكرون) انتشاره في مختلف أرجاء العالم، ومن المحتمل أن يكون شديد العدوى لكن الخبراء لا يعرفون بعد ما إذا كان يسبب إصابة أشد أو أقل شدة بمرض كوفيد-19.

وتسبب إغلاق الحدود والحجر الصحي في عدة دول إلى تراجع عدد السياح في العالم بمعدل 65% في النصف الأول من العام 2020، وفق منظمة السياحة العالمية.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك