دعا رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد"، قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي إلى الاستسلام بعد أيام من نزوله إلى جبهة القتال.

وحث "أبي أحمد"، الثلاثاء، قوات إقليم تيجراي ومن يقف في صفها إلى "تسليم أيديها بسلام وإنقاذ أرواح أهالي تيجراي"، قائلا إن مصلحة إثيوبيا هي السلام والتنمية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية.

وأضاف: "لقد اضطررنا لهذه الحرب. لكننا سننتصر.. معنويات الجيش عالية والعدو سيهزم".

وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة الإثيوبية عن سيطرتها الكاملة على إقليم عفر بشمال شرق البلاد، مؤكدة استمرار التقدم نحو مدينة باتي وكومبولتشا لتطويق المناطق التي تسيطر عليها جبهة تحرير تيجراي.

وتعهد رئيس الوزراء، أثناء تفقده جبهة القتال، بدحر مسلحي إقليم تيجراي الشمالي.

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي"، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم، ردا على هجوم استهدف قاعدة للجيش، ومؤخرا اشتدت ضراوة القتال بين الجانبين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات