أكد وزير الخارجية الصيني، "وانج يي"، الأربعاء، دعم بلاده لحكومة رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد" في حربها ضد قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي والفصائل المتحالفة معها.

وقال "يي" الذي يزور أديس أبابا، إن زيارته تظهر ثقة الصين في إثيوبيا ودعمها لحكومة "أحمد".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره  الإثيوبي، "ديميكي ميكونين"، أن "الصين تقف ضد أي محاولة للتدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا، لأن الإثيوبيين لديهم الحكمة في حل مشاكلهم وتحقيق الاستقرار في الأوضاع بأنفسهم".

من جانبه، أكد وزير الخارجية الإثيوبي، أن الوضع في البلاد لا يزال هادئا وتحت السيطرة، معربا عن تقديره لالتزام الصين القوي بسيادة إثيوبيا ووحدة أراضيها، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

وكانت قوات تيجراي وحلفاؤها هددت بالزحف إلى أديس أبابا، لكنها تقاتل بشراسة أيضا في محاولة لقطع ممر للنقل يربط بين إثيوبيا الحبيسة وميناء رئيسي في جيبوتي.

والأسبوع الماضي، أعلن "آبي أحمد"، قيادة الحرب شخصيا من الخطوط الأمامية في مواجهة قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي (شمالي البلاد).

ووصل عدد الجماعات المتحالفة ضد "آبي أحمد" إلى 9، كلها تهدف لإسقاط رئيس الوزراء الذي دعا في رسائل عدة، المدنيين إلى حمل السلاح والخروج للقتال.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات