الأربعاء 1 ديسمبر 2021 02:55 م

اتهمت منظمة "Kick It Out" الحقوقية، الأربعاء، قناة "بي إن سبورتس" بتضخيم وتعزيز رافضي الشذوذ الجنسي، على خلفية تصريحات لنجم الأهلي ومنتخب مصر السابق "محمد أبو تريكة" الأخيرة.

واعتبرت المنظمة أن ذلك يثير التساؤلات حول إمكانية سفر أفراد "مجتمع الميم" إلى قطر لحضور مباريات كأس العالم 2022، غير أن المدير التنفيذي للمونديال ومسؤول قطري آخر، أكدوا السماح لكافة الفئات بالتواجد بالبلاد خلال المونديال، فيما ذكرت "بي إن سبورتس" أنها ليست ضد أي فئة وتنقل ما يحدث بكل تفاصيله.

وخلال "استوديو تحليلي" لمباراة تشلسي ومانشستر يونايتد، الأحد الماضي، بدأ "أبو تريكة" بانتقاد مبادرة "البريميرليج" بدعم مجتمع الميم، قبل أن يشن هجوما لاذعا على الشذوذ والشواذ جنسيا ومناشدة اللاعبين المسلمين والعرب في الدوري الإنجليزي الممتاز مقاطعة الجولتين المخصصتين لدعم الشواذ.

وتدعم الجولات الرسمية في الدوري الإنجليزي الممتاز حقوق الشواذ بين 27 نوفمبر/تشرين الثاني و2 ديسمبر/كانون الأول، من خلال حملة "Rainbow Laces" التي تتمثل بارتداء اللاعبين شعارات بألوان قوس قزح (علم الفخر الخاص بالمثليين)، مثل ربطة ذراع ودبابيس وأربطة حذاء.

وقال اللاعب المصري إن المسلمين "لهم دور يلعبونه" في القضاء على المثلية الجنسية ووصفها بأنها "أيديولوجية خطيرة أصبحت سيئة".

وبثت تصريحات "أبو تريكة" على الهواء مباشرة على قناة "بي إن سبورتس"، التي تبث من قطر مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك قبل أقل من عام من موعد استضافة قطر لكأس العالم.

وانتقدت منظمة "Kick It Out" لتعزيز المساواة وعدم التمييز في كرة القدم، القناة بـ"السماح بخطاب الكراهية" على شبكتها، بحسب تقرير لصحيفة "الجارديان".

من جانبه، أعرب متحدث باسم الدوري الإنجليزي الممتاز "بريميرليج" عن رفضه لأي تصريحات مناهضة للشواذ.

وقال المتحدث في تصريحات لفضائية "الحرة": "نحن لا نتفق مع آراء هذا المحلل"، مشددا على أن "الدوري الإنجليزي والأندية التابعة له يلتزمون بدعم مشاركة مجتمع الميم والتأكيد على أن كرة القدم هي للجميع".

بدوره، قال "كريس باوروس" أحد أمناء منظمة  "Kick It Out" لصحيفة "الجارديان": "ندين التعليقات المعادية للمثليين بشكل لا يصدق لمحمد أبو تريكة، وندعم ونتضامن مع أي من أفراد مجتمع الميم الذين تأثروا بها".

وأضاف: "نحن قلقون أن القناة أبقت على بث خطاب الكراهية هذا بالكامل على شبكتها، ونطالبها بالاعتذار من مجتمع الميم".

وتابع: "المذيع الذي قدم الحلقة كان قطريا، وهذا يدل على استعداد القناة لتضخيم رهاب المثلية، ما يثير المخاوف حول سلامة عاشقين كرة القدم واللاعبين الذين سيسافرون إلى قطر لحضور المونديال".

وكان مقدم القناة، "محمد سعدون الكواري"، قاطع ضيفه قائلا: "ويحسب للكثير من اللاعبين المسلمين (..) في البريميرليج عدم المشاركة فيما يحدث في هاتين الجولتين"، ليقول بعدها "أبو تريكة": "صح هذا دور اللاعبين المسلمين والعرب ودور العلماء والشيوخ".

في المقابل، شدد الرئيس التنفيذي لمونديال قطر 2022، "ناصر الخاطر"، الثلاثاء، على أن "قطر عوملت بشكلٍ غير عادل وظالم منذ الإعلان عن أنها المستضيفة للبطولة قبل 11 عام".

وأضاف "الخاطر"، في حديث لشبكة "سي إن إن": "نعلم بأن كأس العالم بطولة تجلب معها الكثير من التدقيقات، ولقد رأينا ذلك في الماضي. ولكن إذا كان هنالك شيئا سيكون حافزا للتغيير فنحن نؤيد ذلك جميعا".

ومن بين أحدث المنتقدين هو لاعب كرة القدم الأسترالي "جوش كوفالو"، الذي أعلن بأنه شاذ، وهو أول لاعب كرم قديم يعلن عن ميوله الجنسية.

وأبدى اللاعب الأسترالي الشاذ جنسيا، قلقه من المشاركة بكأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 بسبب الحظر الصارم الذي تفرضه قطر على المثلية الجنسية.

و ردا على مخاوف "كوفالو"، أجاب "الخاطر": "نحن نرحب به هنا في قطر و رحب به ليرى ويأتي قطر حتى قبل انطلاق البطولة. لا أحد يشعر بالتهديد و بعدم الأمان".

وأضاف "الخاطر": "فكرة عدم شعور الناس بالأمان هُنا غير صحيحة، لقد قلت ذلك سابقا وأكرره الآن.. الجميع مرحب بهم هنا و سيشعرون بالأمان، قطر دولة متسامحة و مستضيفة".

وفي هذا الصدد، تساءلت "Fare" وهي شبكة مناهضة للتمييز في كرة القدم، عن عدم رفض القناة لتصريحات "أبو تريكة" الأخيرة.

وقالت عبر حسابها في تويتر: "من المخيب للآمال للغاية أن نرى الأسطورة المصرية محمد أبو تريكة يتجاهل حملة رباط قوس قزح في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويستخدم المواقف الدينية للقيام بذلك، لا يوجد تحد من بي إن سبورتس، لقد أُعطيت مساحة لإنكار حقوق ووجود مجتمع".

في المقابل، ذكر متحدث باسم القناة: "بصفتنا مجموعة إعلامية عالمية، فإننا نمثل وندعم الأشخاص بمختلف ظروفهم واهتماماتهم من كل خلفية ولغة وتراث ثقافي عبر 43 دولة متنوعة، ونعرض ذلك كل يوم"، بحسب تقرير لموقع "ياهو".

وستستمر الشبكة في الترويج لحملة "Rainbow Laces"، جنبا إلى جنب مع المبادرات الأخرى التي تدعم الشذوذ والفئات المهمشة الأخرى، بحسب التقرير.

وكان تقرير سابق لصحيفة "ديلي ميل"، نقل تأكيد إدارة القناة لصحيفة "ذا ميل أون ساندي"، على أنها ستسمح بـ"التغطية الحية والمباشرة دون تعديل"، لحملة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتمسكت القناة بأنها لن "تتجنب عرض الحملة بأي شكل من الأشكال"، مشيرة إلى  "أنه يتعين عليهم (فريق العمل) أن يكونوا حساسين ثقافيا، إلا أنهم  لن يخجلوا من الحملة".

وتحظر قطر المثلية الجنسية بموجب عديد من القوانين المحلية، مع عقوبات بالسجن تتراوح بين سنة إلى 10 سنوات.

لكن في ديسمبر/كانون الأول 2020، ذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن السلطات القطرية ستسمح برفع علم قوس القزح الناطق باسم الأقليات الجنسية خلال كأس العالم 2022.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات