نشرت الجريدة الرسمية في مصر (الوقائع)، الإثنين، قرار وزير الداخلية المصري، اللواء "محمود توفيق"، بإنشاء 6 سجون جديدة، بمنطقة وادي النطرون بمحافظة البحيرة، شمالي البلاد.

وينص القرار على عمل تلك السجون كمراكز للإصلاح والتأهيل، تنفذ بها العقوبات المقيدة للحرية وفقاً لأحكام القانون رقم 396 لسنة 1956 بتنظيم السجون.

ويعني القرار، المقرر سريانه بداية من اليوم، إغلاق 12 سجنا تمثل 25% من إجمالي عدد السجون العمومية في مصر.

وتبلغ سعة المجمع الذي يعد أحد أكبر السجون في العالم، وجرى افتتاحه، أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نحو 34 ألف سجين.

ويتوافر بالسجن الجديد، الذي فضلت السلطات تسميته بـ"مركز الإصلاح والتأهيل"، مجمع محاكم يوفر 8 قاعات لجلسات المحاكمة، ومقار للقضاء والنيابة العامة، أي أن المحتجز داخله لن يرى العالم الخارجي، في أي من مراحل التقاضي.

وسيضاف المجمع الجديد إلى 35 سجنا جديداً أنشئت بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، ما يرفع إجمالي عدد السجون في البلاد إلى 78 سجنا.

وكان الرئيس المصري، "عبدالفتاح السيسي"، قد أعلن في اتصال هاتفي بالتليفزيون المصري، في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن مجمع السجون لن يكون الأخير، قائلاً: "إحنا هنفتح أكبر مجمع سجون، وده واحد من 7 أو 8 هيتم افتتاحهم، واحنا جايبين نسخة كاملة من النسخة الأمريكية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات