السبت 11 ديسمبر 2021 11:17 ص

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، الجمعة، أن رجلا كنديا أدى دورا رئيسيا في إطار دعاية تنظيم "داعش"، واستخدم صوته في مقاطع فيديو تعود للتنظيم، أقر بذنبه أمام محكمة أمريكية.

وقالت الوزارة، في بيان، إن "محمد خليفة" (38 عاما) أقر بأنه "قدم دعما ماديا لجماعة إجرامية إرهابية تسببت" بأعمال قتل، وإن عقوبته ستحدد في 15 أبريل/نيسان 2022، وقد تصل إلى السجن المؤبد.

ويذكر أن "خليفة مولود" في السعودية، واعتقلته "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) خلال معارك في يناير/كانون الثاني 2019، وسلم عام 2021 إلى السلطات الأمريكية، وفقا لـ"فرانس برس".

وبحسب لائحة الاتهام المنشورة في 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، غادر "خليفة" كندا في 2013 للانضمام إلى تنظيم "داعش" في سوريا.

واعتبارا من عام 2014، أصبح "عضوا رئيسيا" في الخلية الدعائية للتنظيم؛ نظرا إلى إتقانه الإنجليزية والعربية. وهذه الخلية هي مصدر مقاطع الفيديو التي أظهرت عمليات إعدام رهائن أجانب، بمن فيهم الصحفيان الأمريكيان "جيمس فولي" و"ستيفن سوتلوف"، اللذان قطع رأساهما عام 2014.

وعلق "محمد خليفة" بصوته لينقل إلى الإنجليزية الكثير من محتويات مقاطع الفيديو الدعائية "العنيفة جدا" التابعة لـ"داعش"، بما في ذلك مقطعا فيديو بعنوان "لهيب الحرب" يعود الأول إلى عام 2014 والثاني إلى عام 2017.

كما يشتبه في أنه هو أيضا المعلق الصوتي في "مقاطع فيديو للتجنيد" استخدمت فيها صور لاعتداءات شنها التنظيم في فرنسا وبلجيكا، لتشجيع المقاتلين على تنفيذ هجمات.

وفي مقابلة أجرتها معه قناة "سي بي سي" الكندية عام 2019، من داخل سجنه في سوريا، لم يبد "محمد خليفة"، الملقب "أبو رضوان الكندي"، أي ندم على أفعاله. وقال إنه يريد العودة إلى كندا مع زوجته وأطفالهما الثلاثة، لكن شرط عدم محاكمته هناك.

المصدر | الحرة