قال وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية في مصر، "عاصم الجزار"، إن العمل في سد "جوليوس نيريري" الذي تنفذه الشركات المصرية بتنزانيا يشهد تطورا كبيرا.

وأضاف "الجزار" خلال تصريحات صحفية من تنزانيا، أن "المشروع يشمل ملايين الأطنان من الأعمال الخراسانية وآلاف الأطنان من الحديد وما يقرب من 8 آلاف عامل، منهم أكثر من 6500 عامل تنزاني، وجميعهم يعملون في نفس الوقت، وهذا يعكس قوة الإدارة المصرية للمشروع".

وتابع أن "المشروع له تأثير اقتصادي كبير على المنطقة المحيطة، بجانب تدريب العمال التنزانيين على استخدام المعدات الحديثة التي يرونها للمرة الأولى".

وأشار إلى أن تجربة بناء السد في تنزانيا تعيد إلى الأذهان استعانة المصريين بالروس قبل 60 سنة لبناء السد العالي، وبعدما اكتسب المصريون الخبرة والمعرفة شرعوا يساعدون دولة أفريقية لبناء سد سيولد كهرباء بمعدلات إنتاجية أكثر من السد العالي.

ويعد سد "جوليوس نيريري" مشروعا قوميا ينفذ بأياد مصرية.

ويهدف مشروع السد إلى توليد الطاقة الكهرومائية حيث تبلغ سعته التخزينية حوالي 34 مليار متر مكعب.

وتنفذ المشروع شركتا المقاولون العرب والسويدي المصرية، وتبلغ تكلفته حوالي 2.9 مليار دولار.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات